26.1.12

وماذا بعد الثّانويّة؟

حسنًا أعترف، لقد غبت كثيرًا كثيرًا عن المدوّنة، إشتقت لكم وللكتابة وللثّرثرة.. طوال هذه المدّة كانت فترة إمتحانات، لكن مع هذا لا أظنّه عذرًا مناسبًا لفتاة مثلي :D  فلستُ من الأشخاص الّذين ينعزلون إنعزالًا تامًّا أو حتّى جزئيًا عن العالم أثناء الإمتحانات، لكنّني لا أنكر أيضًا أنّه وطوال هذه المدّة أصبت بهولسة تفكير لم أعتد عليها، فأنا قاربتُ على التّخرج من المدرسة، وهناك سؤالي يترنّح أمامي كلّ لحظة: وماذا بعد؟






رغم أنّ توجهّي ومجالي الّذي أنوي التّخصص فيه كان قد حُدّد منذ الصّف السّادس الإبتدائيّ، إلّا أن تحديد المجال وحده لا يكفي! فمنذ الصّف السّادس وحتّى الآن، كنت أتنقّل بين العلوم الإجتماعيّة واحدًا تلو الآخر، فمن العمل الإجتماعي مرورًا بعلم السّلوك ثمّ علم النّفس وأخيرًا علم الإجتماع! فهل سيتغيّر هو الآخر؟ على العموم إختيار الموضوع لم يكن هو الشّيء الّذي يطغى على تفكيري بقدر أسئلة أخرى، هل سأنتظر سنة لأنشغل بأمور أخرى وبعدها أذهب إلى التّعليم؟ أم هل أبدا مباشرة دون أيّ فاصل إعلانيّ؟


قد يقرأ البعض منكم كلماتي مستغربًا، خاصّة إن لم يكن من فلسطينيي الدّاخل، حسنًا سأشرح لك، لدى الطّالب العربيّ هنا في "إسرائيل" عوائق وصعوبات كثيرة للدّخول إلى الجامعات، التحدّي الأكبر:البسيخومتري الملعون!، وهناك (لدى البعض) مشكلة اللّغة العبريّة، وكيفيّة التّعامل مع شعوب وثقافات أخرى "اليهود مثلًا" ..

  وبعد فحص "المشكلة" أو الهلوسة الفكريّة الّتي تصيب كثير منّا في هذه الفترة، علينا أن نبدأ وبجديّة للتّفكير في الموضوع:

* أهم شيء أن نشّطب فكرة: "بشوف قديش بجيب بالبسيخومتري وبعدين بحدد" فلنجعل موضوعنا يختار علامتنا لا العكس!!

* عندما تختار موضوعًا لا تفكّر في حديث النّاس، في مجتمعنا العربيّ هنا عقد نفسيّة كثيرة، مثل عقدة الطبّ والمحاماة والهندسة، والأولى لا زالت طاغية وبشدّة!! إسأل نفسك: هل تحبّ الطبّ حقًّا؟ تقرأ مجلّات وكتب علميّة؟ تتابع برنامجًا علميًّا تستمتع فيه لدرجة أنّك تفضّله على لعبة مباراة؟ كنت في المرحلة الثّانويّة "تهيم عشقًا" في درس علم الأحياء؟ وقلبك "يرقص طربًا" أثناء دراستك؟ هل أنا أبالغ؟ لا! هكذا يجب أن تكون علاقتك في الموضوع الّذي تحبه، علاقة قيس بليلى!! (تأثيرات بجروت العربي :D)

* بعد أن تختار موضوعك، قد لا يعجب البعض به، "لو كداي" مثلًا، كثير بسمعها بالفترة الأخيرة! لا تتأثر، أنت أعلم بنفسك من النّاس.

* إسال الأخصّائيين والمستشارين، هناك بعض الإختبارات الّتي تُوزّع، لا تبخل على نفسك بها، لترى المجال المناسب لقدراتك وميولك.

* تشاور مع من يدرسون أو أنهوا دراسة موضوعك الّذي تنوي التّخصص فيه، إسالهم عن الصّعوبات الّتي واجتهم، عن متطلّبات البسيخومتري والبجروت، إسالهم إن كانوا راضين إن إختيارهم، وأطلب نصيحتهم.

* تحدّث عن حلمك مع الأهل والمعارف والأصدقاء، وإسرح في "أحلام اليقظة" :)

اطربوا :) Don't Stop Don't Give up 

[ أقعد سنة؟ ]

* لماذا؟ تريد تحسين علامة البسيخومتري، أو إعادة بعض نماذج البجروت؟ أم هكذا، للرّاحة فقط؟ وماذا سنفعل طوال هذه السّنة إن كانت "للرّاحة فقط"؟ وحتّى إن كنت تنوي تحسين البسيخومتري والبجروت، هل سيطغى ذلك على كلّ وقتك؟ ماذا عن هواياتك الّتي قضت نحبها مع أوّل إمتحان بجروت أول ربّما أو إمتحان فصليّ؟! حسنًا، أعطيكم بعض الإقتراحات، عن نفسي كنتُ أعارض فكرة "أقعد سنة" أمّا الآن أعتقد بأنّ لذلك إيجابيّات كثيرة، تمامًا كما رأيت التّجربة على أختي، الّتي وخلال هذه السّنة حسّنت علامة البسيخومتري، وحسّنت لغتيها العبريّة والإنجليزيّة، وكذلك تعلّمت أحكام التّجويد، وإشتركت في دورة لتأهيلها لتكون معلّمة في مركز حراء لتحفيظ القرآن، وأيضًا تطوّعت في مساعدة طالبات في المرحلة الإبتدائيّة، مممم هذا كفيل لكي أشعر أنا وحدي بالفخر :) على العموم هناك أمور أخرى نستطيع فعلها بالإضافة إلى ما ذكرته، ربّما سنة تحضيريّة، ربّما دورات في التّصميم والتّصوير أو حتّى في الطّبخ!

وبعد التّخطيط لا تنسوا أبدًا الإستخارة، نحن نريد ونريد ونريد، والله يشاء ويفعل ما هو أفضل بكثيييير، كثير جدًّا ..

وأنهي بالحديث النّبوي الشّريف: "إنّ الملائكة تبسط أجنحتها لطالب العلم رضًا بما يصنع"

وفّقكم الله لما يحبّه ويرضاه :) 

هناك 15 تعليقًا:

  1. رائعة:) التدوينة هاي جايبتها ع الوجع

    ردحذف
    الردود
    1. ان شاء الله يطيب الوجع، الله يوفقكم :)

      حذف
  2. وفّقكِ الله في خطوات حياتكِ القادمة صديقتي :)

    ردحذف
    الردود
    1. جمعًا يارب، بارك الله فيكِ سيرين :)

      حذف
  3. " فلنجعل موضوعنا يختار علامتنا لا العكس!! "

    كلمات رائعة ....وفقك الله لمل يحبه ويرضاه

    ردحذف
    الردود
    1. كروعة تواجدكِ أماه .. سعدت بتعليقك :) :)

      حذف
  4. وفقك اللهِ ,أ، شاء الله تتخرجي بالنتيجة التي تريدينا لتغوصي في العالم الذي تشائين
    دمتِ بخير :)

    ردحذف
    الردود
    1. جمعًا يارب، بارك الله فيكِ أختي :)

      حذف
  5. أتمنى لك التوفيق، وكل التوفيق !
    لا أستطيع الإجابة عن أسلتك لأنني بعيد كل البعد عن نظامكم الدراسي :)
    بالنسبة للقعود للسنة كنت أظنها فكرة رائعة ومازلت لكنها قد تكون مضيعة للوقت وقد تملين من الدراسة بعدها، كما أنها قد تكون سببا في عدم دخولك إحدى المدارس العليا، فمثلا إذا كان عمرك 20 سنة وقمت بدراسة لدبلوم لمدة 3سنوات لدخول مدرسة ما لكنك وجدت أنهم يشترطون في المترشح 22سنة بذلك ستكونين نادمة !
    دعك الآن من كل هذا، القعود لسنة له منافع كثيرة، كما أن نفعه أكثر من ضرره :)

    ردحذف
  6. لا أظن هذا موجودًا، فهنا تحديد الجيل يكون على التعليم وليس على العمل، حتى لا يسبق العرب اليهود، لأن اليهود ينتسبون إلى الجيش بعد الثانوية، ويبدأون التعليم في سن الـ20 !! وحتى لو كان هناك تحديد للجيل في العمل، أستطيع إكمال اللقب الثاني أثناء الإنتظار مثلًا :) .. اللهم إختر لنا ولا تُخيّرنا .. بارك الله فيك أخي علاء، شكرًا على مرورك الطيب.

    ردحذف
  7. هل أنهيت الثانوية امّا زلتي؟

    ردحذف
  8. فعلنا ارى من تدويناتك ان العلوم الاجتماعية تلبقلك وبنصحك تلعلمي بجامعة حيفا لانها جامعة كثير منيحة وجوها حلو .. واهم اشي الرفقة الصالحة لاني اول ما بلشت اتعلم بالتخنيون تعرفت على اناس لولا حفظ الله كنت خربت لو شوي صرت ادخن بس الحمد لله الله سترني ..انا اسعد كثيرا لان ارى شباب وشابات يحملون الاسلام فكرا وعقيدة يتميزون في كل المجالات التعليمية
    بوركت ولا تنسينا من الدعاء في ظهر لانو دعاءك مستجاب ان شاء الله .. والسلام عليكم ورحمة الله

    ردحذف
  9. جامعة حيفا :) أعتقد بأنها الوحيدة التي أفكر بها، لأسباب كثيرة! شكرًا لنصائحك الثمينة أخي الكريم، أسال الله تعالى أن يهدينا ويهديك إلى طريق الصواب، بارك الله فيك.

    ردحذف
  10. بارك الله فيكي

    ردحذف

(مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ )