19.11.10

التّدوين .. لماذا؟


.
- وبعدين شو بتستفيدي؟ تدوين وفلسطين واسلام وخلافة وديموقراطيّة وحكي ... طيّب وبعدين حرّرت فلسطين؟؟
لأجيب عن هذا السّؤال عليّ أن أسال نفسي سؤالاً آخر، هل دخلت عالم التّدوين لأحرر فلسطين؟ لأبني خلافة إسلاميّة؟ لأغيّر العالم؟ .. هكذا بتدوينة تدوينتين سينتهي كلّ شيء، وتتحقق كلّ أمنيّاتي؟!، طبعاً لا! فرسالتنا أعمق من ذلك بكثير، وأصعب من كلّ تلك السّهولة الّتي تظنّونها! بالنّسبة لي على الأقلّ كانت إحدى أهدافي لدخول عالم التّدوين هو التّعبير عن غضبي ومشاعري عن بعض المشاهد الّتي أراها! فأن أكتب مقالتي، أرسلها دون أيّ تعديل أسهل من أن أبعثها لصحيفة ما! كما أنّ قرّاء المدوّنة مختلفي الإنتماءات والتّوجّهات والدّول كذلك وهذا يسمح لي أن أنشر ما أكتبه لأكبر عدد من النّاس بمختلف أفكارهم ومعتقداتهم!.
 لكن الآن أصبح التّدوين أكبر من مجرّد "التّعبير عن غضبي" وأكبر من مجرّد عرض فكرتي للنّاس وإنّما محاولة لإقناعهم  بما أراه صواباً، وربّما يتغيّر رأيي من خلال تعليق أو تدوينة أخرى إن لم يكن الحديث عن مبادئ وقيم أؤمن بها.


من الأمور المهمّة الّتي تعلّمتها من عالم التّدوين هي أنّ ليس كلّ الآراء فيها أبيض وأسود، بل هناك ألوان أخرى كذلك، أستطيع أن أختلف معك في أمور كثيرة لكنّنا مع هذا نظلّ في إطار مشترك وقيم ومبادئ من المستحيل جدّاً أن نفكّر في تغييرها! على الأقلّ هذا ما لمسته من خلال عدد من المدوّنات، فقد كان يعجبني أسلوب الموضوع وطرحه وطريقة تفكير المدوّن\ـة لكنّني مع هذا لا زلت أعارضهـ\ـا  في رأيهـ\ـا، وأعتقد أنّ ما علّمني التّدوين أيّاه سيفيدني في حياتي العامّة لاحقاً.

التّدوين كذلك أخرجك من دائرة "الغريب"!، ففي المدرسة والجامعة والشّارع وفي حياتنا العامّة نجد أنفسنا غرباء! في أشياء كثيرة، غرباء في المبدأ والقيمة، في الملبس، في التّعامل، في الأسلوب، في الأخلاق...! ويحاول الغريب منّا إيجاد نفسه في دائرة مشتركة مع أشخاص غرباء مثله! على الأقلّ نجد متنفّساً آخراً للتّعبير عن "مبادئنا الغريبة" تلك دون أن يتطفّل علينا أحد!

ومن الأمور الرّائعة في التّدوين هي ممارسة الكتابة بشكل أسبوعي تقريباً، شخصيّاً أرى تغيّراً غير بسيط في أسلوبي في الكتابة، وأعترف أيضاً بأنّني إستفدت من خبرات بعض المدوّنين وأسلوبهم الرّائع في الكتابة، لكنّني حتّى الآن غير راضية عن أسلوبي تماماً.

ومن أهمّ الأشياء الّتي علينا تذكّرها، أن نجدد نوايانا، ويكون هدفنا في كتابة كلّ تدوينة هي مرضاة الله تعالى، وليس من الواجب أن تكون التّدوينة تدوينة دينيّة بحتة حتّى تكون ضمن "في سبيل الله"، وتذكّروا مقولة الشّيخ محمّد الغزالي "إنّ الله يقبل نصف الجهد في سبيله، ولا يقبل نصف النيّة."
.
والآن وبعد كتابة هذه التّدوينة الصّغيرة سأعتبرها تدوينة تحفيزيّة لي ولكم لإكمال مشروعنا التّدوينيّ :)

وإلى الأمام!




.

هناك 8 تعليقات:

  1. يراكم التدوين الافكار ويرتقي بها مما يزيد من وضوح الرؤية لدى المدون وبالتالي حماسه وتحميسه للاخري. هذا طبعا ان كانت تدويناته زاخرة بالمعلومات والافكار الجديدة التي تتأتى بالمطالعة

    احد الذين استفدت من افكارهم مع معارضتك افكارهم :)

    ردحذف
  2. بسمه جلّ ثناؤه..
    والحمد لله كما هو أهله..

    هي بصمتي الأولى .. وبقربها أوقّع ألف مرّة..
    أنا علوي وليلى عمريّة**واختلاف الرأي لا يفسد للودِّ قضيّة
    وليس الودُّ الذي أعنيه سوى ود الإسلام الذي يجمعنا على مائدة الإفطار في رمضان، ويجمعنا على سجّادة الصلاة في المسجد، ويجمعنا في نداءاتنا والصرخات ( لا إله إلا الله .. محمداً رسول الله ) ويجمعنا .. ويجمعنا .. ويجمعنا...
    ثم يأتي من يصرُّ على أن نختلف !!
    ويصرُّ على أن نفترق .. ويصرُّ على أن نقتتل..
    وننسى قضايانا المشتركة فلسطين والعراق وأفغانستان و و و ...

    لعلّ من الفوائد المهمّــة في عالم الكتابة والنشر هو أن طرح فكرنا وننتظر فكر الآخر.. وأن نعطي من ثقافتنا كلمة وننتظر من الآخر كلمة.. نُعْمِلُها في عقولنا لنتكشّف مكنونها فهي هي قد تحمل الخير في العمق وإن كان عنوانها مختلفاً عما نلتزمه في عقولنا...

    بلاغ

    ردحذف
  3. " كانت إحدى أهدافي لدخول عالم التّدوين هو التّعبير عن غضبي ومشاعري عن بعض المشاهد الّتي أراها! "
    لم يكن هدفا لي في البداية لكنه أصبح !!

    أنت لم تحرري فلسطين لكن عرفتني على عرب 48 الذين حقا لم أكن أعرف عنهم أي شيء ..

    شكرا لك مريم وننتظر منك أكثر ^_^

    ردحذف
  4. التدوين كل ما ذكرت أختي مريم
    التدوين أكثر بكثير مما ذكرت
    أفتخر كوني مدونة، وأفتخر بانضمامي لعالم يوجد فيه من الطيبين عدد كبييييييييييييير
    سلامووووووووووووووو

    ردحذف
  5. ندون اليوم ... فالإنجزات العظيمة هي تلك الإنجازات التي تولد من رحم تراكمات الإنجازات الصغيرة ...

    أنا أدون وأنت تدونين وهو يدون وتلك تدون ... وهذا ما يطلق عليه بتعبير آخر ثورة في عالم الأفكاروالتي هي أساس عالم الأشخاص والأشياء كما يطلق عليها المفكر الفذ مالك بن نبي والتي هي باختصار بداية شعلة النهضة ...

    فالشعوب عندما أشرقت ونهضت قامت على اكتاف تراكمات الأفكار الجديدة التي غيرت الواقع

    تحياتي مريم :)
    آلاء سامي

    ردحذف
  6. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    تدوّينة جدًّا رائعة, حازت على إعجابي
    "التّدوين كذلك أخرجك من دائرة "الغريب"!، ففي المدرسة والجامعة والشّارع وفي حياتنا العامّة نجد أنفسنا غرباء! في أشياء كثيرة، غرباء في المبدأ والقيمة، في الملبس، في التّعامل، في الأسلوب، في الأخلاق...! ويحاول الغريب منّا إيجاد نفسه في دائرة مشتركة مع أشخاص غرباء مثله! على الأقلّ نجد متنفّساً آخراً للتّعبير عن "مبادئنا الغريبة" تلك دون أن يتطفّل علينا أحد! "

    "ومن أهمّ الأشياء الّتي علينا تذكّرها، أن نجدد نوايانا، ويكون هدفنا في كتابة كلّ تدوينة هي مرضاة الله تعالى،"

    على الأقل نجد أشخاصًا كأمتالك يفهموننا
    بوركتِ ودُمتِ

    ردحذف
  7. جميل أختي مريم :)

    أسعد بأن تزوري مدوّنتي الجديد: عُمريّات

    http://www.3mryat.blogspot.com/

    أتمنى أن أرى اسمك هناك :)

    ردحذف
  8. مريم ..:) سعيدة لوجودي في مدونتك
    ويبدو اني سأصبح زائرة مقيمة ..:)

    هنادي قواسمي

    ردحذف

(مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ )