25.7.10

وحصلتُ على الهويّة الزّرقاء !




.
لا أدري  إن كان هذا اليوم يستحقّ أن يدوّن، ولا أظنّه كذلك!، إنّه اليوم الّذي حصلتُ فيه على جنسيّتي "الإسرائيليّة"، هو يوم عاديّ بل أقلّ، هو يوم لم أحصل فيه على تهانيّ خاصّة، ولم أقم يومها حفلاً بهذه المناسبة العظيمة!!، لكنّها أسئلة مرّت عليّ في ذلك اليوم، ترى ما هو وضع عرب48 اليوم؟ ما هي نظرة العرب تجاههم؟ هل تغيّرت؟ أم ما زالت تلك النّظرة المقززة! جواسيس وعملاء وخونة! ورفع أسعار في الضّفّة والأردن "جكراً" بنا! أم أنّ البعض لا يزال لا يعرف من هم عرب48! ربّما تغيّرت النّظرة بعد أحداث أسطول الحريّة، لقد إزدادت صور الشّيخ رائد صلاح وحنين الزّعبي حينها، وأصبح البعض متفائلاً بوجودنا واضعاً آماله بنا، والبعض يعتبرنا المجاهدين المرابطين في وجه الإحتلال الصّهيونيّ....
.
لا زلتُ أذكر ذلك اليوم، حين قالت لي إحداهنّ أنّها حاولت أن تعرّف العرب بفلسطينييّ الدّاخل عن طريق المنتديات العربيّة، وحين قالت "عرب48"، أجابها أحدهم بسخرية "هاهاها ! عرب 48؟ طيّب إذاً فنحن عرب53" !



.
ودون ثرثرة زائدة، أسئلة لكم يا إخوتي في العروبة :
من هم عرب48؟ ما هي نظرتك أنت تجاههم؟
وما نظرة من حولك تجاههم؟
 هل دار بينكم نقاش حولنا وكان محور الحديث أنحن خونة أم لا؟
هل مرّ عليك أشخاص لا يعرفون عرب48؟ هل عرّفتهم بنا؟ أم كتمت ضحكتك بسخرية ؟أم إعتبرت ذلك شيئاً عاديّا فقد مرّ عليك أناس كثيرون مثل هؤلاء؟
.
وتدور أسئلة أخرى أمامي لعرب48!
هل هي هويّة "إسرائيليّة" أم جنسيّة "إسرائيليّة" أو حتّى حبر على ورق؟! وماذا تعني لكم الجنسيّة "الإسرائيليّة"؟
.
أنتظركم!
وتصبحون على وطن !

هناك 31 تعليقًا:

  1. بسم الله وبعد
    ما أعرفه عنهم
    هم فلسطينيين صمدوا على أرضهم ولم يهاجروا ، ويكفي أن فيهم شيخ الأقصى
    أما نظرة من حولي فلا أدري
    لم يدور بيني وبين أحد أي حوار
    أما موضوع الهوية فهي مجرد هوية دنيوية زائلة لا محالةوأعتبرها حبر على ورق ( مجبورين )
    أخوك في الله / أبو مجاهد الرنتيسي / من رنتيس - حدود عام 48

    ردحذف
  2. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    عزيزتي مريم موضوعك رائع ويستحق النقاش.. فنحن على يقين بأن هناك الكثير من الناس يجهلون من هم عرب ال48 ويظلمونهم بأعتقاداتهم السخيفة!!.. لكن لا بد ان يستيقظوا من سباتهم ويفتحوا اعينهم ليروا من هم عرب ال48 وحقيقتهم المشرّفة ولا سيما من وقفتهم الشجاعة تجاه المسجد الاقصى.. ولا أتسى الحركة الاسلامية ومشاريعها العظيمة التي تقوم بها!!

    اما بالنسبة لجنسيتي الاسرائيلية وهويتي الزرقاء فهي لا تعني لي شيئاً سوى حبر على ورق ^_^

    تحياتي لك غاليتي.. وباذن الله سنصبح ذات يوم على وطن

    ردحذف
  3. "الخبر مثير، والتعليق عليه مرير" !!

    من واقع احتكاكي "بالعرب" يمكنني القول أن كثيراً منهم يحتاج للتعريف بـ غزة وبـ فلسطين
    يحتاجون لنبذة عن القضيّة الفلسطينية !

    لكي يصبح تالياً السؤال عن عرب 48 منطقيّاً !!

    أما من لديهم قليل معرفة فلديهم اعتقاد انهم "عملاء" كما ذكرت، ولديهم اعتقاد ان اللاجئين باعوا ارضهم قبل أن "يهربوا".. والعجائب لا تنتهي !!

    لكن هذا لا يمنع أن قلةً على بصيرة بكثير من الحقائق، وان كانت "قلة" الا أنّها أفضل من لا شيء

    كثير من المفاهيم بحاجة للتصحيح والتغيير لا تبدأ بـ "النكبة" واللاجئين .. ولا تنتهي بـ "عرب48"

    ردحذف
  4. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    كما أسلفتِ سابقا، هي أدنى من أن تُذكر،
    بل إني لأتلطَّعُ عن ذكرها على لساني...
    فما هي الا أوراقٌ نحتاج إليها لنمشي بانتظام في الشوارع وأزقة المباني الحكوميّة
    كما قال الشيخ كمال -حفظه الله-سابقا:
    نحن نلتَزِم ولا نحتَرِم...
    نلتزم بالقوانين الموضوعه ولا نحتَرِم أيّاً منها
    حتى في ال " دوجما " ظُلـِمنا، أبرَهَم وسارة؟ فأين هاجَر الحبيبة، وبيتحتكفا،فأين القدس الأبيِّة:)

    اللهُ المُستعان

    ردحذف
  5. إن أحصينا المغالطات المتداولة عن مجمل ما يحدث في فلسطين فستشرق شمس الغد ولن ننتهي!

    على أي، هنيئا..

    ردحذف
  6. السّلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    أبو مجاهد الرّنتسي، أختي "الغير معرّفة"، مُحمّد (توك)، حبيب الرّسول ومُحمّد من المغرب

    سررتُ بتواجدكم، على أمل أن تصل رسالتنا نحن عرب48 من خلالكم!

    بارك الله بكم، وجزاكم المولى كلّ خير ..
    تقبّلوا تحيّاتي لكم!
    مريم

    ردحذف
  7. السّلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    كما أسلفتِ حبيبتي فهي ليست حادثة جديرة بالذّكر ولكن تلك الأسئلة التي جالت في خاطركِ بحاجة للنقاش فعلًا وكم نتمنّى أن نعرف نظرة أخوتنا العرب من خارج البلاد تجاهنا
    أمّا بالنّسبة لسؤالك فإنّي لا أعتبر تلك الورقة الزرقاء سوى ورقة أحتاجها لأستطيع التجوال كما أشاء في بلادي (وأشدّد على كلمة بلادي)،، كما أنّها مجرّد حبر على ورق لا تمتّ للانتماء بصلة

    بارك الله بكِ عزيزتي،، وجزاك الله كل خير
    وغفر لنا ولكِ
    وبورك بكِ ونفع الأمّة بأمثالكِ
    أختكِ المبحّة لكِ دعاء

    ردحذف
  8. السلام عليكم ورحمة الله
    باآرك الله بكِ على الطرح الطيّب
    أولًا أحبّ أن أنوه ان لعرب الـ48 عدة اسماء, منها عرب الـ48 فلسطينيو الـ48, عرب الداخل, وكره اسم مرّ عليّ هو الاسم الذي يتناوله الكثير وهو "عرب إسرائيل"..!
    ..
    وتلك "الهوية" أعتبرها مجرد حبر على ورق, وهي ليست سوى تصريح دخول, او شيء من هذا القبيل..!
    ,,
    ألاحظتِ عَزيزتي أن في هذه بطاقة "الهوية" الزرقاء هذه, يُكثرون من صورة الشمعدان على صور المحجبات؟!.. 3 شمعدانات وإحداها قريبة من الوجوه..!!
    ..
    بوركتِ مرة أخرى عَزيزتي^^

    ردحذف
  9. السلام عليكم ورحمة الله

    ساطرح عليك سؤال اخر حبيبتى

    المسلم فى امريكا وهى الوجه الاخر للطغيان والفساد اليس له حق الحياه والتمتع بحركة طبيعية بالمجتمع ويكفل له ذلك الاوراق والاثباتات السنديه


    يا اختاه الوقت مر على الجميع والدنيا تعلم الحقيقة
    كلنا نعى جيدا ان هناك جاسوس يحتمى بجدار المسجد الاقصى وهناك مجاهد شجاع يلقى التحية على زعماء اسرائيل مكرا ودهاءً منه
    لا تشغلى بالك بالمكان اين انت لكن اشغلى بالك كيف ستكونين انت حبيبتى لو ظلمك واحد فلك الله هو حسيبك وشهيد عليك وكفى به وكيلا والنصر من عنده وحده


    الف مبروك عليك الاوراق حبيبتى وان شاء الله ستكون لك معبرا للنصر وزيادة وسببا فى الخير وزيادة

    تحياتى وتقديرى

    ردحذف
  10. سمعت كثيراً عن الجواسيس الفلسطينين أو العملاء، ولكن لم أكن أعلم أنهم كانوا يتحدثون عن عرب 48 والذي في الحقيقة لم أعرفه إلا من هنا.

    لكن الآن تغير نظرتي عنهم ولله الحمد، وسأحاول أن أصحح أفكار الآخرين كذلك

    وفقك الله

    ردحذف
  11. حافظي على جنسيتك الاسرائيلية وبلا ش كلام فارغ
    :)
    هههه

    اتمنى لك حياة سعيدة بجنسيتك هذه

    ردحذف
  12. السّلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    دعاء غنايم، رحمة غنايم، LOLOCAT، عبد الرّحمن إسحاق

    شكراً لمروركم الّذي عطّر صفحتي، وبارك الله فيكم.

    دمتم بودّ!
    مريم

    ردحذف
  13. آيات اغبارية26 يوليو 2010 7:23 ص

    اظن ان مصطلح "عرب 48" هو مصطلح متعدد التعريفات
    وانا اُدرج تحت هذا المصطلح الا انني لا افضل استعماله فانا اعرف نفسي ك"فلسطينية" لانه حسب رأيي لا يوجد فرق بيني وبين اي فلسطيني سواء كان في نطاق الضفة الغربية/القدس الشرقية/ غزة او كان لاجئا ويعيش في المهجر........وانا لا احبذ تعريفنا ك"عرب 48" ولا اظن ان ادراج شعبنا تحت تعريفات متعددة يسري لصالح قضيتنا فمهما كنت لاجئتا او عربية 48 ومهما كانت انتمائاتي السياية فتحاوية او حمساوية....
    ابقى ((فلسطينية)) تربطنب بابناء شعبي قضيتنا اويوجد اقوى من هذا الرباط؟!!
    فكفانا تقسيم انفسنا لجماعات ولنيقى موحدين لصالحنا وصالح قضيتنا ....

    ردحذف
  14. السّلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    @ آيات إغباريّة
    معك حق، فما أتت هذه المصطلحات "عرب48"، "عرب67"، "فلسطينيّو الشّتات" إلّا من أجل تقسيم هذا الشّعب إلى مجموعات وفئات!
    نعم، الجميع هنا ينتمي لأرض فلسطين، لكننّا لا ننتمي إلى حركات وطنيّة رئيسها جاسوس وعميل يجلس في أحضان اليهود والأميركان، حلّليها كما تريدين :) بورك مرورك العطر عزيزتي

    تحيّاتي!

    ردحذف
  15. آيات إغبارية27 يوليو 2010 1:20 ص

    مجرد ذكري لتلك المجموعات السياية لا يعني ايماني بها وبمصداقيتها :)

    ردحذف
  16. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    اختي مريم هذه الهوية الزرقاء اقل من حبر على ورق فهذه الهويه تعتبر لنا مجرد اداة تساعدنا على العيش بوطننا وتجبرنا على العيش مع الاسرائيليين لكن موضوع عرب 48 فيوجد من يحمد بهم ويوجد من يكرههم ويوجد من لم يسمع بهم ولا يعرف شيئا عن تاريخ عرب 48 سنبقى عرب 48 ونحن نفتخر بهذا الرقم لانه يساعدنا على كشف صبرنا وتحملنا منذ عام 1948 وقت طويل مر على هذه الامه وهي صامته لكنني ارى الاحداث كل يوم تزيد من خطورتها وحدتها.
    موضوع يطول الكلام فيه عزيزتي مريم..
    اشكرك ...
    دمت في امان الله..

    ردحذف
  17. حسنا ,, قبل مدونتك
    لم أكن أعرف عنكم أيّ شيء!
    فشكرا لك

    ردحذف
  18. السلام عليكم ورحمة الله ^^
    الهويّة الزرقاء ... لن أقول لا تعني لي الكثير ، بل هي لا تعني لي بتاتا !!
    يعني هي مجرّد أوراق لكي أتعامل مع واقعي الملموس والذي لا أستطيع حاليّا تغييره دون هذه الأوراق ..
    وأظنّني سأحصل عليها أنا أيضا العام القادم بإذن الله ، ولكن كما ذكرتِ ، هي لا تشغل تفكيري قط ، إن هي إلّا حادث عابر وصفحة سأطويها من كتاب حياتي ! ..
    بوركتِ أختي الحبيبة على طرحكِ الطيّب :)
    ويااا رب نصبح على وطن !!!

    ردحذف
  19. بكِ وبأمثالك وثباتهم و نضالهم وإسلامهم وعروبتهم أرى في في عرب 48 القنبلة الموقوتة والتهديد الديموجرافي الذي يؤرق زعماء الغاصب و يصيبهم برعب استراتيجي لا يقل عم رعبهم من عرب 67 أو عرب واحد وعشرين بعد من أبعاد الكابوس الذي يتمطى بكلكله على قلوب الصهاينة

    ردحذف
  20. آيات رائد إغبارية1 أغسطس 2010 1:40 م

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :))
    بداية مبرووك الهوية يعني عملتيها قبلي وصرتي مواطنة ^_^ !

    لماذا عرب ال 48 ! نحن فلسطينين ! ونظرتي تجاههم نظرة عز وإفتخار لأنهم ورغم كل شيئ بقوا بأرضهم ورفضوا الهروب كما فعل اخوتهم وأقربائهم !
    نظرة من حولي ! هي نظرة حقد ونظرة كره ! ومن خلال مواقف حصلت لي مع إخوة عرب من خارج -دولتنا- أيقنتُ وقتها مدى فشل وغباء المواطن العربي ! تاريخ شعبه لا يعلمه ! وسألت بعضهم لا تعرف عرب ال 48 أجابني بإستهزاء أعرف عرب 54 !!!
    حتى القضية الفلسطينية لا يعلم ما هي ! وبعد أن شرحتُ لهم قليلاً لعلهم يفهمون شيئاً مما يدور حولهم من أحداث في العالم ! وبكل بساطة نعتوني باليهودية الصهيونية !وأحدهم قال لي أنتِ خادمة لليهود يبصقون بوجهك ليل نهار ! شرحتُ لهم وشرحت وشرحت لكن دون فائدة !! هذا قبل سنة أو سنتين !
    ولكن اليوم تغّيرت الصورة ولو قليل ! بعدما ظهر الشيخ رائد صلاح عبر الشاشات !! وبعد أحداث سفينة الحرية !
    قبل عدة أشهر بعثتُ برسالة لمقدمة برنامج يعرض على قناة فضائية ليشرحوا ولو قليلاً عن فلسطينين ال 48 ليفهم هذا العالم الخامل عالمنا العربي !
    ردت برسالة وقالت لي سأعرض الفكرة على إدارة البرنامح والفكرة للآن بتنعرض على ادارة البرنامج :))
    وبالنسبة للهوية الزرقاء !لا تعني لي شيئاً مجرد ورقة ( حتى بعدني مش عاملة هوية ) ولكنها وسيلة لنبقى على أراضينا ولنستمر بالعيش على تراب بلادنا وقرى أجدادنا ....
    والسلام ختام !

    ردحذف
  21. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    قد قرأت الموضوع ولا يسعني أن اقول الا
    لا يهمك من كلام الناس..
    فالكثير من العرب يجهلون للأسف حقيقة من هم أهل الـ 48؟
    و انا ازيد:
    هم أهلنا الصامدون في أراضينا المغتصبة التي نسي العالم أنها فلسطينية الأرض والهوية والذين رفضوا الخروج منها في عام النكبة 48 بل تمسكوا بأرضهم ووطنهم رغم صعوبة معيشتهم .
    وادعواالله ن يرجعك الله لوطنك الام وان تستردى اراضيكم الغاليه
    انتم في القلب ونحن معكم ونحن كلنا اخوة في الله
    ولكم كل التقدير اختي
    وفقكم الله ورعاكم

    ردحذف
  22. منى اغبارية7 أغسطس 2010 11:59 م

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    حقيقة الهوية لا تعني لي شيئا .. موجودة على الرف في المكتبة ولم احملها منذ ان اخذتها ..

    حقيقة مر علي الكثير من الناس لا يعرفون من هم عرب ال48 ..
    وطبعا هذا شيء عادي لان الاسم غريب نوعا ما ..
    فلا اضحك ولا اتكلم بسخرية بل اشرح لهم اننا من فلسطين ونحن في ارضنا ففي عام 1948 قام المزعومة اسرائيل باغتصاب الارض واعلان استقلالها الذي هو نفسه يوم نكبتنا لكننا لم نذهب بعيدا بل بقينا في البلدان .. لذا سمينا عرب ال 48 ..


    بوركت على التدوينة الرائعة ..
    دمت بخير

    ردحذف
  23. السلام عليكم ورحمة الله
    الغالية مريم :)
    أنتِ مدعوّة إلى "لماذا تقرأ؟"
    http://nabd-alaqsa.blogspot.com/2010/08/blog-post.html

    ردحذف
  24. أختي،

    هناك الكثير من الدعايات السوداء والأكاذيب والضلالات تروج عن فلسطين واتهام البعض لأهل فلسطين بأنهم باعوا أرضهم أو بعمالتهم وتخوينهم ما هو إلا ايجاد لمبررات واهية ل لتنازل عن القضية الفلسطينية وإهمال الواجب منهم تجاه فلسطين.

    أما أختي عن انطباع الشعب العربي عن عرب 48(أصحاب الأرض) فهذا واجب عليكم تغييره ونشر التعريف الصحيح بهم ولا ندع للاسرائليين أو من يتكسبون من تشويه القضية الأمر في التعريف المضلل لعرب 48.

    أري أن هناك بعض الأفعال من بعض الفلسطنين " عرب الداخل" أو عرب 48 تعطي انطباعا خاطئا، فالتعامل مع اسرائيل وجيشها يجب أن يكون علي مضض وكره وعدم الانخراط في الحياة معهم.

    ننتظر تدوينة قادمة منك بها تعريف عن حياة عرب 48، وعن دورهم الناشط في القضية الفلسطينية، وانطباعاتك أنت وخواطرك عن كيفية التعايش مع ها المحتل مع عدم القبول به.

    ردحذف
  25. بداية احب ان اهنئك على هذة المدونة الرائعة وانا من المتابعين لها من فترة .... اما عن موضوعك اختى الكريمة فدعني اكون صريحا بدون تجميل للكلمات فاغلب ما قلتية عن نظرة الدول العربية لعرب ال 48 في قدر كبير من الصواب ومع الاسف اتكلم عن بلدي مصر فربما لمثال او مثالين تم تعميم الفكرة عن عرب ال 48 وهذا راجع لاسباب كثيرة جدا لايتسع المجال لذكرها ولكن مؤخرا وعقب انتشار الانترنت والسماوات المفتوحة بدء العالم العربي يتعرف على عرب 48 يتعرف على حنين الزغبي وعزمي بشارة والشيخ رائد صلاح ومحمود درويش وغيرهم الكثير والكثير بدئنا نعرف عن الماكثين في ارضهم بدئنا نعرف عن الشوكة في حلق اسرائيل بدئنا نعرف من هم المدافعون عن الاقصى على الارض وليس عبر الانترنت او عبر التلفاز ومثلما لاينبغى غفل تقصير اغلب العرب عن نصرة اخوانهم داخل مناطق ال 48 ونظرتهم الخاطئة لهم فايضا لابدان لا نغفل عن دوركم في التعريف بنفسكم وبانتمائكم وقوميتكم ودينكم وما تواجهونه من عنصرية داخلية واقصاء خارجي لا اردي ان اطيل ويكفيني هنا كلمة سمعتها من احد رؤساء الحركة العربية حين قال (لقد حسمنا امرنا مع هذة الارض فاما فوق التراب او تحته ولن نغادرها ابدا )

    ردحذف
  26. احبك يا اممممل قطامي وسجى حماد اكتير من هديل النطعه من السعوديه

    ردحذف
  27. انا ما بعتقد انو امتلاك الهوية الاسرائيلية خطأ
    فهي وسيلة لتسهيل الحياة بس المشكلة اذا غيرنا افكارنا الداخلية كفلسطينين وتمسكنا بالارض انا بتمنى لو معي هوية اسرائيلية ادخل بها على بلادي حيفا يافا القدس والله بحلم بالدخول لهاي المناطق كل ثانية يا ريت لو بقدر اشوفها

    ردحذف
  28. لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم

    ردحذف
  29. لو سمحتة انا حبة اعرف كيف انتو بتحصلو على الهوية الزرقاء يا ريت حد يجاوبني

    ردحذف
  30. كيف احصل على الهوية الزرقاء

    ردحذف
  31. ما فائدة بطاقة تجعل من الفلسطيني صهيونيا من الدرجة الثانية ونقول رب ضارة نافعة فنزع الصهاينة للجنسية الصهيونية عن الفلسطينيين بدعوى مقاومتهم للإحتلال سيفرز الفلسطينيين الوطنيين والخونة من عرب 48 المتصهيينين الذين يتبجحون على القنوات الفضائية والإعلام بانضمامهم للجيش الصهيوني ونقول لإخوتنا الفلسطينيين كونوا كإخوتكم الجزتائريين الذين رفضوا الجنسية الفرنسية اثناء الإستدمار الفرنسي وفق الفتوى التي اصدرها الإمام عبد الحميد بن باديس رحمه الله ورفض الفلسطينيين للجنسية الصهيونية يجب ان تقرن بعدم الإعتراف بالكيان الصهيوني الى الأبد وعدم الإكتراث بدعوى قادته انه دولة يهودية فاللص يبقى لصا مهما طال الزمن

    ردحذف

(مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ )