10.6.10

طالي فحيما والأمير الأخضر !!




الإعلام الإسرائيلي يستطيع فعل أيّ شيء ! أن يضخّم الحدث ، أو أن يجعله أسخف حدث على وجه التّاريخ !!
الجميع يعرف قصّة مصعب حسن يوسف إبن قائد من قواد حركة حماس والملّقب "بالأمير الأخضر" ، الإعلام الإسرائيلي لم يجعل شيئاً غامضاً في قصّته ، وحتّى عندما حدثت الفضيحة الجنسيّة لأحد قواد حركة فتح ، أسرع الإعلام الإسرائيلي بعرض فيلم يتحدّث عن حياته (أي الأمير الأخضر)، مع أنّه قد تمّ عرضه في مرّات سابقة ، ومع أنّه قد مرّ كذا أسابيع على قصّته !! وكأنّ الإعلام الإسرائيلي يقول "لا فتح ولا حماس نافعين!" ، لتتوّقف كل أخبار حركة فتح وحماس على هذين الخبرين ! ولنحكم على الحركتين بذاك القائد وبذاك الأمير !!
.
وإقتبست لكم من إحدى المواقع ، تحليلاً عن الرّسائل الخفيّة الّتي يريد الإعلام الإسرائيلي إيصالها في قصّة "الأمير الأخضر" :


.
فالمتعمن والمتفحص لهذه الرواية يتبين العديد من الرسائل الخطيرة والخفية التي تتضمنها المقابلة التي تتجاوز في خطورتها ما قام به "الامير الاخضر" بعائلته وابيه واصدقائه ورفاقه، لتستهدف ألآف الشباب الفلسطينيين وتحاول ان تحول "العمالة والخيانة" الى امر انساني ونبيل يهدف الى انقاذ ارواح الفلسطينيين او الاسرائيليين "المحتلين"، وهذه الرسالة الاولى.
.
اما الرسالة الثانية فمفادها ان من يخدم ويتعامل مع جيش الاحتلال وتعرض للكشف فان مصيره سيكون في الولايات المتحدة الاميركية" كاليفونيا حسب ما جاء في المقابلة" .
.
والرسالة الثالثة فهي ان التطوع للعمل مع الاحتلال واجهزته الامنية والانبهار بهم يزيد من احترامهم للعميل؟.
.
 والرسالة الرابعة، تعزيز صورة الوحدات الخاصة وحب تقليد عملهم واحترامهم.
.
اما الرسالة الخامسة وهي من الرسائل الاكثر خطورة ان العمل من الشاباك لم يعد مقتصرا على المواطنين العاديين بل ان هناك ابناء قيادات ينخرطون في هذا العمل، "خلق نماذج تبريرية لمن يرغب الارتباط والخيانة".
.
 في حين ان الرسالة السادسة ترمي الى انه من خلال التحاقك بالعمل لدى المخابرات تستطيع ان تحقق انجازات مهمة مثل منع اغتيال وقتل كبار الشخصيات السياسية، "الانجاز".
.
 في حين الرسالة السابعة تؤشر الى انجاز عملك يمنحك تقديرا كبيرا من قبل المخابرات الاسرائيلية وتلقيبك بالقاب كبيرة مثل الامير الاخضر!!
.
اما الرسالة الثامنة فانها ترمي إلى تشويه صفة الامير التي تستخدمها حماس لتصنيف قياداتها عن العناصر.
.
 اما الرسالة التاسعة فمفادها ان عملك مع المخابرات يساهم في اتاحة المجال لك لانقاذ حياة اقارب لك مثل ابيك او اخيك، وانقاذ حياة الناس؟.
.
 في حين ان الرسالة العاشرة تؤكد على ان العمل مع المخابرات يكون للاذكياء والشجعان، وان نجاحك يوفر لك المزيد من الاحترام والتقدير.
.
اما الرسالة الحادية عشرة فان العمل مع الشاباك ليس بغرض الحصول على المال فقط بل يمكن لاهداف اخرى اهم وافضل.
.
اما الرسالة الثانية عشر فهي تدور حول حرص الشاباك على اخفاء العملاء وحماية ارواحهم.
.
في حين تركز الرسالة الثالثة عشر على عملية زعزعة ثقة المواطنين وخاصة الشباب بحماس وبفصائل المقاومة وتشويه صورتها.
.
 اما الرسالة الرابعة عشر فتظهر الشاباك على انه يضم اناسا جيدين يحرصون على الاخلاق ورفض مظاهر الزعرنة واهمية العمل واداء الصلاة، وعدم معاشرة النساء.
.
 في حين ان الرسالة الخامسة عشر فتركز على ان الشاباك يساعد على تحصيل الدراسة ورعاية من يعملون معه؟!.
.
 في حين ان الرسالة السادسة عشر، فتحاول ان تقول ان الاحتلال ورموزه اشخاص طيبون ولا يجب المساس بهم.
.
 اما الرسالة السابعة عشر فهي تركز على ان الاحتلال وجبروته وممارساته افضل من ممارسات الفصائل والاحزاب بما في حركتي حماس وفتح.
.
اما الرسالة الثامنة عشر فانها تركز على اجراء مقارنة ما بين اسرائيل "دولة الاحتلال" وبين الدول العربية من حيث الديمقراطية والرخاء والرفاهية.
.
ومن الواضح ان هذه الرسائل الخفية كانت تحوز على الفقرات الاولى من مقدمة قصة "الامير الاخضر"، الامر الذي يؤكد صياغتتها بطريقة جذابة تحاول الولوج الى وعي الشباب الفلسطيني الذي يتعرض لموجات وآثار الحملة الاسرائيلية المبرمجة التي تحاول تشويه صورة سلطته الوطنية عبر وصمها بالفاسدة، وتشويه حماس بوصمها بـ"العمالة" في محاولة متكررة ومتواصلة لتجنيد المزيد من الامراء "العملاء".
.
 -----------
.
والآن ما رأيكم ؟؟ لقد نجح الإعلام الإسرائيلي في  إيصال ما يريده بسهولة ، وما رأيكم الآن بأن نتحدّث عن أمر آخر ، عن طالي فحيما مثلاً ....
.
طالي فحيما ، اليّهوديّة من أصل مغربي ، والّتي أعلنت إسلامها حديثاً في مدينة أمّ الفحم ، وقد كانت ناشطة سياسيّة تؤمن بالقضيّة الفلسطينيّة قبل إعتناقها للإسلام ، وهذا تفصيل للخبر.
.
والآن ماذا عن الإعلام الإسرائيلي ، ماذا قال التّلفزيون الإسرائيلي ؟ إنّه خبر صغير للغاية ، أبو دقيقة ونص !! ودون عرض أي فيديو أو صور أو نشاطات خاصّة بطالي قبل دخولها للإسلام ! ، وإنّما عرض فيديو صغير للغاية لم تكن ترتدي فيه الكوفيّة كما في عادتها ، أي قبل دخولها في نشاطها السّياسي حتّى !! ثمّ تمّ عرض حوار عبر الهاتف أنهته طالي بسرعة حين علمت بأنّه التلفزيون الإسرائيليّ! وتابع المذيع الأخبار الأخرى وكأنّ شيئاً لم يكن ... (؟)
.
ربّما الكثير من غير فلسطينييّ الدّاخل لم يعرفوا عن إسلام طالي ، أو علموا ذلك لكن دون تفاصيل الخبر كما الأمير الأخضر !!
والآن قارنوا في هذا المقال بين ما كتبتُ عن الأمير الأخضر وعن طالي فحيما ..!!

هناك 13 تعليقًا:

  1. السلام عليكم ورحمة الله
    لا عجب !، إنّ هذا ليس غريباعلى المؤسسة الإسرائيليّة الخبيثة ، فكما أسلفتِ من قبل ، ما يريدونه هم وما يخدم مصالحهم هم يتكلّمون عنه في صحافتهم وعالمهم السياسي بكثب ، هم يهود وماذا يرجى من يهود غير ذلك؟!
    بارك الله بكِ غاليتي على طرحكِ الطيـّب ، بانتظار جديديكِ :)

    ردحذف
  2. السّلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    @ سيرين
    صدقتِ ، يكتبون ما يخدم مصالحهم السّياسيّة فقط !! بورك مروكِ العطر عزيزتي سيرين ، دمتِ بخير

    ردحذف
  3. الإعلام أصبح أداة فعالة جدا وقد عرف اليهود منذ وضع بروتوكلات صهيون منذ قرن تقريبا هذا الأمر لذلك سيطروا على أكبر وسائل الإعلام في الغرب .. لكن لكل جواد كبوة وقد حصلت هذه الكبوة مع قافلة الحرية التي لم تستطع أذرع الإعلام الصهيوني الحيلولة دون تنميقها

    ردحذف
  4. سلامو عليكو..
    شىء مش عجيب فبركة الاحداث بما بخدم المصال السياسية للى ميتسموش.
    الله يعز طالى ويثبتها.
    برجاء زيارة مدونة جنة وتحميل فيديو (رحلة جنيه)
    انى احبك فى الله

    ردحذف
  5. السّلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    @أمّ الخلود
    حقاً ، فقد أصبح الإعلام وسيلة للسيطرة على فكر المسلمين والعرب ، بطريقة غير مباشرة !! شكراً لمروركِ العطر عزيزتي :)

    @ ست*جنى*الحسن
    اللّهم آميـن :) بالنّسبة للفيديو فقد شاهدته وأدرجتُ تعليقاً أيضاً وعقّبتِ على كلامي أنتِ أيضاً =)
    شكراً لمروركِ الطيّب غاليتي ، أحبّك الله الّذي أحببتني فيه :)

    دمتنّ بخير!

    ردحذف
  6. آيات إغبارية11 يونيو، 2010 10:14 ص

    مو غريب على هاي الدولة يا خيتو ^_^
    مُعتادين على طريقة نقل الاخبار على طريقتهم الخاصة:
    اذا كان الشيء يصب لصالح هذه الدولة طبعاً سوف يكون لهُ مساحة اعلامية كبيرة وبالمقابل اذا كان خبر آخر وهو قد يكون أهم من الاخبار التي تحتل شاشاتهم واذاعاتهم الفاسدة لا يتم نقل اي شيئ منه من قِبل اعلامهم
    لماذا !
    مثلاً قبل فترة ليس بعيدة كان خبر على انه أهل سلوان يسهرون ويشربون الخمرة!! وهم مسلمون! لماذا هذا الخبر لفت انتباههم!! من رأيي ليتم تحريض المسلمين الآخرين ضدهم وهم المستفيدين من ذلك ! ومبتغاهم الاول والاخير من نقل هذا الخبر هو الفتنة بيننا نحن! بينما إبن سلوان ينضرب ويطردوه من بيته لا نرى تغطية اعلاميةولا يحزنون!
    هكذا هي سياسة هذه الدولة "حشو" رؤووسنا بأفكارهم ومعتقداتهم ضدنا نحن لنا نحن!! ! ممممم فهمكم كفاية ^_^
    وبالنسبة لموضوع طالي والامير "الأزرق" :
    (الامير الاخضر حاولوا بقصته انه يقولولنا طُــز إلكم كلكم وينتا ما بدنا منجندكم وبسهولة :)) يعني شوفوا وصلنا لإبن مين وصار أكبر عميل ) وكانت لهاد الموضوع تغطية كبيرة جداً جداً ليقولوا ان دولة اسرائيل على حق :) حتى أبناء أعداء الدولة معها :)
    ولقصة طالي ممم طالي شخص متخلف ولا يستحق أي إهتمام من قبل سماحة الدولة ...!!! والله ينعلها من دولة
    ونسأل الله أن يُبارك في دينها ويُثبتها وأن يقهر أعدائنا إن شاء الله والنصر لنا غصبن عنهم ههه ^_^
    والسلام ختام!

    ردحذف
  7. السّلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    @ آيات
    حقاً !! "مو غريبة على هاي الدّولة" إذا هي دولة أصلاً (؟)
    إضافة مميّزة عزيزتي آيات نحتاج بصماتك دوماً =)
    بورك مرورك العطر

    دمت بودّ!

    ردحذف
  8. كل تقصير لدينا يقابله تفوق لديهم, فتقصيرنا في الإعلام يقابله تفوقهم فيه, إذ يعمون مالهم, ويحقرون أو يصغرون ماعليهم, وإعلامنا يجاريهم في تعظيمهم, ويؤيدهم بصمته وتعامله المزري مع ما يصغرونه.

    ليس هم من أخطأوا, بل الخطأ منا.. وهذا ما نحتاج إلى تقويته, وسنفعل بإذن الله.

    شكرًا لك :)

    ردحذف
  9. السّلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    @ أخي محمّد إمام
    صدقت ، وهذه دعوة لنا لكي نعيد حساباتنا ، ولكي تكون لنا بصمة مميّزة في الإعلام الإسلاميّ ..

    شكراً لمرورك الطّيب أخي
    دمت بخير!

    ردحذف
  10. (حملة الجسد الواحد)

    أرجوا من المدونين الموقرين أن يضعوا شعار الحملة في الشريط الجانبي لمدوناتهم تضامنا مع أمة محمد !!

    صورة الشعار .. في مدونتي كركر .. ويكتبون فوقها ..

    (حملة الجـسد الواحـد)

    رابط المدونة

    http://krkr111.blogspot.com

    جعله الله في ميزان حسانتكم .. آمين

    ردحذف
  11. السّلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    أهلاً بكِ عزيزتي أمّ الخلود ..

    لم أفهم هدف الحملة تحديداً ؟

    :)

    ردحذف
  12. منى اغبارية25 يونيو، 2010 6:19 ص

    اما الرسالة السابعة عشر فهي تركز على ان الاحتلال وجبروته وممارساته افضل من ممارسات الفصائل والاحزاب بما في حركتي حماس وفتح.

    اهااا
    والله افضل ..


    سأقول امر ما

    اسرائيل تحب عرض ما يحلو لها وتخبئة الباقي

    ففي بعض الاحيان هنالك امور ليست من مصلحتها اعتادت اسرائيل على تخفيتها خوفاً من الفضيحة العارمة ..


    حسبي الله ونعم الوكيل فيهم ..

    اشكرك مريم على التدوينة والمفاضلة ..

    بارك الله فيك ..
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    ردحذف
  13. اشكرك على هذا التحليل الصريح والحقيقي ...

    اسرائيل تستهدف الجميع ولا فرق لديها بين فتحاوي او حمساوي فجميعهم وجميع شعب فلسطين في دائرة الاستهداف.

    هذه هي سياسة اسرائيل منذ احتلالها وقيامها على ارض فلسطين.

    ردحذف

(مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ )