11.5.10

فتوى عمل المرأة خارج البيت

بعد أن قمت بنشر تدوينة  " دعوة للنّقاش : ما رأيكم بالمرأة العاملة  "، إتّضح أنّ هناك إختلاف في حكم عمل المرأة خارج البيت ، ما بين حلال وحرام ؟ ، ووجدت أنّه من الأولى سؤال أهل العلم ، وقمت بإرسال هذا السّؤال إلى المجلس الإسلامي للإفتاء .



السؤال : ما حكم عمل المرأة خارج البيت بموافقة زوجها ؟ وما هي الضّوابط الشّرعيّة لذلك ؟

الإجابة : الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد : اتفق العلماء على منع المرأة من الخروج للعمل عند عدم التزامها بالضوابط الشرعية .  كما اتفق العلماء والفقهاء على جواز خروج المرأة عند الضرورة , ولا يجوز لزوجها أن يمنعها من الخروج للعمل إن لم ينفق عليها إن التزمت الضوابط الشرعية .

وقد اختلف أهل العلم في حكم المرأة التي تلتزم الضوابط الشرعية ولا ضرر لخروجها للعمل .فهل يجوز لها ذلك ؟
الذي يترجح من أقوال أهل العلم أنه يجوز لها أن تخرج للعمل في مثل هذه الحالة , هذا هو الذي ذهب إليه الحنفية [ ابن عابدين – رد المختار 5/427 , الكاساني – بدائع الصنائع 6/20 ] , والمالكية [ الدسوقي – حاشية الدسوقي 3/8 , الآبي – جواهر الإكليل 1/410 ] , والشافعية [ الشربيني – مغني المحتاج 2/392 , الشيرازي – المهذب 2/290 ] , والحنابلة [ ابن مفلح – الفروع 4/384 , البهوتي – كشاف القناع 3/455 ] .

 لكن لا بد من الشروط الواجب توافرها في المرأة حتى نقول بجواز خروجها للعمل :




 الشرط الأول :
 هو الحجاب , لقوله تعالى : { يا أيها النبي قل لأزواجك وبناتك ونساء المؤمنين يدنين عليهن من جلابيبهن } . [ الأحزاب : 59 ] . وقال تعالى : { وقل للمؤمنات يغضضن من أبصارهن ويحفظن فروجهن ولا يبدين زينتهن إلا ما ظهر منها وليضربن بخمرهن على جيوبهن } . [ النور : 31 ] . وعليه فإذا اضطرت المرأة عند عملها في البيت إلى كشف ذراعها أو شعرها ... يكون حراماً .

 الشرط الثاني :
الإذن من الزوج إن كانت متزوجة , ومن الوالد إن لم تكن متزوجة , ودليل ذلك ما أخرجه البزار وصححه ابن حجر الهيثمي في مجمع الزوائد (4/163) : أن امرأة من خثعم أتت إلى النبي صلى الله عليه وسلم وقالت يا رسول الله : ما حق الزوج على زوجته ؟ قال : ( حقه عليها ألا تخرج من بيتها إلا بإذنه فإن فعلت لعنتها ملائكة السماء وملائكة الرحمة وملائكة العذاب حتى ترجع ) .

الشرط الثالث :
 عدم الاختلاط بالرجال أو الخلوة بهم ؛ ودليل ذلك ما أخرجه البخاري في صحيحه – كتاب النكاح – باب لا يخلون رجل بامرأة إلا مع ذي محرم (5/2005 رقم 4925) قال صلى الله عليه وسلم : ( لا يخلون رجل بامرأة إلا مع ذي محرم ) . ودليل ذلك أيضاً ما رواه أحمد في مسنده (5/326) : ( لا يخلون رجل بامرأة لا تحل له فإن ثالثهما الشيطان إلا محرم ) . وبناءً على هذا الشرط فإن المرأة التي تشتغل في بيوت عرب أو يهود ويكون في هذه البيوت من الخلوة فإن هذا العمل يكون حراماً البتة .

الشرط الرابع :
 أن لا يكون عملها معصية أو مزرياً بزوجها أو أهله . فلا يحل للمرأة أن تعمل عمل معصية , فإن كان عملها معصية حرم اتفاقاً , فإنه لا يجوز أيضاً ويعتبر حراماً عليها , والأمر في ذلك متروك للعرف , خاصة إذا كانت تعمل في بيوت عائدة لعائلات يهود فيتأذى الزوج أو الوالد { ولن يجعل الله للكافرين على المؤمنين سبيلاً } . [ النساء : 141 ] .

 الشرط الخامس :
 أن لا ينافي عمل المرأة تكوينها الجنسي لأن في هذا تغييراً لسنن الله تعالى , وفي صحيح البخاري قال صلى الله عليه وسلم : ( لعن الله المتشبهات بالرجال من النساء ) .

الشرط السادس :
أن توفق المرأة بين عملها وبين أداء واجبها كزوجة . أخرج ابن حبان في صحيحه – كتاب السير – باب الخلافة والإمارة (10/344 رقم 4492) قال صلى الله عليه وسلم : ( إن الله سائل كل راع عما استرعاه حفظ أم ضيّع , حتى يسأل الرجل عن أهل بيته ) .

الشرط السابع :
 أن لا يكون العمل بعيداً مسافة القصر وهي 81 كم .الخلاصة : إن عمل المرأة وفق الضوابط الشرعية جائز لكن ينبغي التنبيه هنا أن عمل المرأة بغير اللباس الشرعي حرام , كذلك يحرم العمل إذا كانت فيه خلوة , ولا أظن أن العمل في البيوت يعري ( يخلو ) عن الخلوة . وكذلك إذا ادعى أحد من أولياء المرأة أن هذا العمل يعيبه أصبح عملها حراماً . أما عن المقاول فعمله متعلق بعمل المرأة , فكل امرأة عملها حلال جاز له تشغيلها وكل امرأة عملها حرام يحرم عليه تشغيلها لقوله تعالى : { وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان } . [ المائدة : 2 ] .

والله تعالى أعلم

هناك 15 تعليقًا:

  1. بسم الله والصلاة والسلام على رسل الله
    تقريبا هذا ما تطرقت إليه في تعليق سابق أنه يجوز للمرأة العمل والخروح من بيتها ولكن بشروط
    أشكرك أختي العزيزة على إهتمامك بمثل هذه المواضيع وبارك الله فيك
    -----
    مع خالص تحياتي \ أبو مجاهد الرنتيسي
    www.alrantisi.net.tc

    ردحذف
  2. مريم أبغى اتواصل معاك بس كيف ؟؟

    ردحذف
  3. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    اختي مريم اشكرك جزيل الشكر على هذه المعلومات القيمه حيث يوجد كثير من النساء لا يعرفن واحده من تلك الشروط للعمل لها وياسفني ان ارى الكثير والكثير من النساء المسلمات اللواتي لا يلتزمن بواحده من تلك الشروط .

    دمت بخير

    ردحذف
  4. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    بارك الله بك غاليتي على نقل الفتوى
    وفعلا فهناك الكثير الكثير من النساء لا يعلمن بالضوابط الشرعية لعمل المرأة خارج المنزل..
    فحيّاك الله على نقل الفتوى
    وبارك بك ..
    دمتِ بخير على جهودكِ الجبارة

    ردحذف
  5. السلام عليكم
    وهل تظنّين أن هذه "الشروط" أو التوصيفات قد تنطبق إلا في النادر ؟!

    على أيّة حال، أنا لا أتصوّر أن امراةً تكون أمّاً وزوجة يمكن لها أن توفّق بين "وظيفتها" كأم وزوجة وبين عملها خارج البيت؛ وبالتالي لا أتقبـّـــله!.
    أما ما عدا ذلك كأن تكون متزوجة لم تنجب بعد فلا أرى مانعاً لعملها ولستُ أعارضه
    مع العلم أن الالتزام بالآداب والحدود الإسلاميّة أمر مفروغ منه في كلّ الأحوال
    وفقنا الله واياكم لما فيه خير وصواب.

    ردحذف
  6. السلام عليكم ..

    ميزة الدين الإسلامي عن الأديان السابقة أنه دين مرن يسمح لكل عصر أن يضع الاعتبارات التي تناسب طبيعة العصر الذي يعيشه .. طالما أن الثوابت محققة أما الأمور الجانبية فلا بأس بها .. ولكن هناك من يحب أن يتفلسف بغير علم وما أكثرهم مع الأسف!!

    بارك الله فيك وسدد الله خطاك

    ردحذف
  7. منى اغبارية13 مايو 2010 3:31 ص

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    اكثر من نصف الشروط لا تطبق وللأسف
    لا اعلم لماذا ؟؟
    مع انها واجبة على كل امرأة ..


    شكرااا على الفتوى المفيدة ..
    جزاك الله كل خير عزيزتي مريم..

    تقبلي مروري

    ردحذف
  8. السّلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    @ أخ أبو مجاهد الرّنتيسي
    بالطّبع إنتبهت لتعقيبك السّابق ، لكن أردت عرض الفتوى بلسان أهل العلم ، لأنّه أكثر إقناعاً ، بورك مروركَ الطّيب ..

    @ عزيزتي آمنة
    معكِ حق ! بل وربّما يعرفن تلك الشّروط ، ولا تقوم الواحدة منهنّ بتطبيقها .. بوركَ مروركِ وتواجدك العطر :)

    @ الغالية دعاء
    مع كلّ أسف هنّ كثيرات ، لكن بتواجدنا نحن سيبدأ العدد بالتّنازل تدريجيّاً :) جزاكِ الله خيراً دعاء :)

    @ أخ محمّد
    بالطّبع هذه الشّروط لا تُطبّق في كثير من الأحيان ، لكن ما المانع أن نكون نحن من مجموعة "النّادر حصوله!" .. بوركَ مروركَ الطّيب أخي ..

    @ عزيزتي دندنة قيثارة المجد
    ديننا أكثر سماحة ممّا نعتقد :) جزاك الله خيراً على مروركِ وتعقيبكِ العطر :)

    @ الغالية مُنى
    معكِ حق ، لأنّ أغلب العاملات هنّ أصلاً لسن متديّنات ؟ بورك مرورك الطّيب :)

    دمتم بود !

    ردحذف
  9. بارك الله فيكِ أختِي

    ردحذف
  10. السّلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    وفيكِ الله بارك :)
    دمتِ بود!

    ردحذف
  11. ارى ان خروج المراة من بيتها يسبب لها مشاكل نفسية وعاطفية فخروجها يبقيها دائما مع الموضة وان كانت على حجاب وربما يفلتها ففي البيت سكنها وراحتها لقوله عز وجل \وقرن في بيوتكن \ فلا نخالف قوله تعالى فهو ادرى بعباده فاقول للمراة عيشى ملكة في بيتكى وخللي الرجل يقوم بوظيفته على اكمل وجه وسلطنيه في بيتو فانت الاخت والام والزوجة خلي راحتو فيكى باش ما يلجا لغيرك وما تخرجي الاللضرورة وتعيشى ياالمجاهدة 21\1\2011

    ردحذف
  12. I LOVE THAT

    ردحذف
  13. MEN HOKOKE EL MARAA ENHA TESHTEGEL

    ردحذف
  14. خروج المراة للعمل هو تقليد اعمي للغرب( وقرن في بيوتكن )هداكلام الله و لضرورة احكام

    ردحذف
  15. بسم الله الرحمن الرحيم
    الحقيقة انه لا يمكن القول بان المرأة إذا كانت ام و زوجة يمكنها ان توفق بن العائلة و العمل مئة بالمئة و لكن على الاقل يمكن الاعتراف لها بفضل المحاولة و السعي الى ذلك.
    غير أني ارى ان عمل المرأة ظروري و حتمي سيما في بعض المجالات، كامجال الطبي او التعليمي، خاصة انه و بفعل الحياء"خلق المسامين" يكون من الصعب تقبل عرض المرأة على طبيب .و الامثلة كثيرة في هذا المجال.

    ردحذف

(مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ )