23.1.10

حتى نخلق جيلاً راقصاً !




كنت قد كتبت مرةً عن القنوات الفضائية الموجّهة للأطفال ، خاصة تلك التي تعرض رسوم متحركة مليئة بالأفكار الخبيثة والمصنّعة أصلاً من الغرب ، ودوّنت أيضاً تدوينة عن "القنوات الإسلامية" التي لا تهتم بشكل كبير بقضايا الأمة الإسلامية ، ولا تعرضها بطريقة سياسية إنما بطريقة دينية بحتة (والسياسة والدين لا يتناقضان) ، الان هناك نوع جديد من القنوات ، وهي القنوات "الإسلامية" الخاصة "بالأطفال" ، ما يميّز تلك القنوات أنها قنوات إنشادية بحتة ، لا يشاهد الطفل (المسلم) سوى إنشاد ، إنشاد وإنشاد !
تصنيفي لهذا النوع من القنوات بأنه "إسلامي" نتج عن تلك الأفكار التي تريد القناة إيصالها فهي إيجابية وجيدة ، لكن المشكلة حسب رأيي تكمن في طريقة عرض هذه الأفكار ، كما أنه لو شاهد الطفل الإنشاد فقط ، سينتبه الطفل للإيقاع وللصور وللمنشد وليس لفكرة الأنشودة نفسها !
كعادتي طبعاً أتطفل على كل شيء خاصة تلك الأمور الموجهة للطفل ، هذا النوع من القنوات يبث 24 ساعة للطفل لا أدري ما السبب ؟؟ هل هناك طفل سيشاهد القناة في الحادية عشرة ليلاً (ولن أقول الثانية فجراً!) ، ربما كان السبب من أجل أن يتابع أطفال أوروبا القناة مثلاً ! كل شيء جائز .... وقبل أن أبدا ، الكلام هنا ليس كلام شخصي موجه للقنوات "الإسلامية" الخاصة بالطفل فقط ، إنما لكل من من لديه إهتمام بعالم الطفل ، ولديه إهتمام بصنع طفل "طبيعي" ولن أقول طفل "مبدع" فهذا صعب حالياً ، المهم الان أن يكون أطفال المسلمين طبيعين الان !







كثيرات كن يقلن لي أن عائلتهن من نوع المحافظ أو المتدين ، ولكي يثبتن لي ذلك : "حتى أخوي الصغير بظلوا فاتح على قناة ......!" هذه الجملة تكاد تفقدني صوابي خاصة عندما تتبعها جملة أخرى : "لو غيرنا عن القناة بصير يبكي!" وهنا يأخذني تفكيري ، هل حقاً وصلنا إلى زمن يسكت التلفاز فيه أخوتنا الصغار ولا نستطيع نحن ذلك ؟؟ هل وصلنا إلى زمن يجعل الطفل المتلقي والمستقبل الأبله الذي يحدق عينيه كالمسكين ويفتح فمه كالغبي ! إعذروني فهذا ما سيصبح بأخوتنا الصغار لو أكملنا في هذا الطريق .... وهل من المعقول أن يشاهد الطفل التلفاز 4 ساعات ولا يجلس مع العائلة نصف ساعة إلا وقت الغداء (هذا إن جلس أصلاً!) .....


.




.
ما فشلت به هذه القنوات حسب رأيي هو طريقة عرض أفكارها كما ذكرت ، فالأفكار التي تريد عرضها هي إيجابية : الإبتعاد عن الكذب والغش والسرقة ، والتشجيع على الصلاة وقراءة القرآن ، وأناشيد كثيرة تتكلم عن حب الوطن .... والمشكلة فقط هي في طريقة عرضها للأفكار كما قلت ....

أثناء مشاهدتي لتلك القنوات إستنتجت أن تفاعل الطفل مع هذه القنوات يكون في أشكال عدّة منها :


1) إرسال رسائل للقناة والتي يكون محورها عادة ،"يا كونترول كم عمري بالسنوات والشهور والأيام والساعات والدقائق والثواني!" "يا كونت انا إسمي أحمد شو شخصيتي !" "من عاشقة بلادها إلى سندريلا إشتقتلج حبيبتي وانت يا ملكة الدلع ممكن اتعرف عليج" !! على العموم هذا موضوع آخر وليس هو الهدف من وراء كتابتي للتدوينة ، ولكن فليتق الله أصحاب تلك القنوات على تلك الأموال التي "يسرقونها" من المشاهدين "بهدف التواصل"!


2) أما التفاعل الثاني فهو "الإنشاد" مع المنشد وتفاعل الطفل بالحركات الراقصة (ويمكنكم مشاهدة ذلك على اليوتيوب!) على العموم هذا ليس خاطئاً فالمشاهد في النهاية طفل ، ويستطيع أن يتفاعل كما يشاء مع التلفاز ، لكن لكل شيء حد ، ومن غير المعقول أن كلّما رأينا إخوتنا الصغار فإننا نراهم "ينشدون" ويرقصون !!.


.
.


ما نريده من القنوات الإسلامية الموجّهة للطفل

نريد أن يسمع أطفال المسلمين القرآن الكريم (ليس لدقيقتين او ثلاث!) ، ونريد تفسير مبسّط لذلك ، نريد أحاديث نبوية قصيرة وتفسير مبسّط أيضاً ..
.
نريد أن يتعرف الطفل المسلم على تاريخ أجداده من المسلمين وأذكر أنني قد شاهدت في صغري أفلام للرسوم المتحركة مثل : محمد الفاتح ، عين الجالوت ... وهذا طبعاً شاهدته من الفيديو وليس من التلفاز !
.
نريد أن يتعرف الطفل على المقدسات الإسلامية خاصة المسجد الأقصى المبارك والذي يجهل تفاصيله الكبار قبل الصغار !
.
نريد أن يكون الطفل مثقفاً واعياً يعرف -ولو القليل- عن ما يدور حوله سياسياً وهذا ليس بالصعب ....
.
على فكرة هناك قناة عربية واحدة فقط التي أعتبرها من القنوات المثالية للطفل وهي الجزيرة للأطفال ، مشكلتها -على الأقل بالنسبة لي- بأنها لا تتكلم بلسان إسلامي ..
.
أخيراً أقول ، عندما نعتقد بأن الطفل مجرد صغير يلهو ويلعب ويغنّي نكون قد ظلمناه وظلمنا أنفسنا معه وظلمنا مستقبل الأمة الإسلامية المشرق بإذنه تعالى ، فلنؤمن بالأطفال ، فإيماننا بقدراتهم يعني إيماننا بإقتراب النصر ، ولن يقترب النصر من أمّة راقصة !

هناك 21 تعليقًا:

  1. اولا عجبني التناسق بين الصور والكلام
    .. انا متفقه معك جدا .. حتى علقت ع الموضوع قبل بمره (بيني وبين حالي)
    ما بعرف اذا تابعتي برنامج خواطر واتفاجأتي من امه لا تمت للاسلام بصله ماذا تفعل ..لتصنع رجال واطفال وساء وكبار في السن مبدعين
    كثير امور خطأ بقنواتنا
    الفكره هون انه يوصلولنا انه في بديل على الغناء
    ولما احنا منعطي بدييل معناها هون منقول انه اه صح الاشي بس لونه بطريقه مختلفه
    وقبل بمره حكيت احنا لازم نبين انه الموضوع غلط !!
    الغناء غلط !! ليش لنعطي بديل بالاول منقنعهن انه الاشي غلط وحتى انه ما بفضل فتيات يمارسن النشيد!!
    واخيرا الموضوع متشعب !! وواسع .. في كثير عنا امور خطأ

    ردحذف
  2. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    بوركتِ أختي الاء على تعقيبك ومروركِ العطر :)

    حقاً-ومع تحفظي للبرنامج- فقد أبدع الشقيري في إظهار المشاكل التي تواجه الأمة الإسلامية بشكل رائع !

    تقبلي إحترامي

    وأتمنى أن تكون متابعة وفيّة للمدوّنة :)

    ردحذف
  3. عمر أبو صيام23 يناير، 2010 2:37 م

    اممم

    قد يكون تحفظي كبيرا على الموضوع .. لكن لا أستطيع أن أنكر أن هناك وجهة نظر قوية في الموضوع ..

    لا أعلم لماذا عادة ما يختلف كثيرون معي في هذه النقطة ..
    لكنني أرى بأن النشيد في هذا القرن هو دعوتنا الأولى ..
    سأضرب مثالا واقعيا ..
    المنشد محمّد بشّار .. أحد نجوم قناة طيور الجنّة .. وأحد صاحب الشعبية الأوسع في نظري في الفريق .. بدأ مسيرته الفنيّة في الغناء .. وكان قد انضم الى إحدى البرامج التي تبرز النجوم .. ولكن الأستاذ محمد الغرابلي ~ صاحب أحد الاستوديوهات التي تعنى بالنشيد الإسلامي عرض عليه بداية الصلاة .. ثم بدأت مسيرته الفنيّة والتزامه عن طريق النشيد ..
    وشباب كُثر أعرفهم شخصيا .. كان النشيد أولى محطات التزامهم .. ثم يكفينا أن الكثير من الشباب بدل أن يغنّي "بوس الواوا!! " بدأ يغني لا إراديا" "لا تنس أبدا" ذكر الله " ..

    فعلا قد يتشعب الموضوع كثيرا .. وقد يطول ..

    ولكن لا تلك وجهات النظر .. ولم يكن الإختلاف لينزع للود قضية .. بوركتي أختي :)

    ردحذف
  4. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ,

    بارك الله فيك وجزاك كل الخير على هذه الرسالة للقنوات

    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    ردحذف
  5. أشعر بالحزن حقاً عندما أرى الأطفال لا يتوقفون عن الرقص والغناء على هذه القنوات بتأييد من أبائهم، وكأن الغناء هي الوسيلة الوحيدة، المنزلة من السماء لتحبيب الأطفال لتلك الأخلاق والأداب.

    شكراً مريم

    ردحذف
  6. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    أخي عمر أنا معك بأن الإنشاد له دور كبير في الدعوة الإسلامية
    لكن أنا ضد بأن يكون الإنشاد هو الوسيلة الوحيدة لذلك
    ومن غير المنطق أن يشاهد أطفال المسلمين الإنشاد فقط ولا يكون لديهم وعي للمجالات الأخرى
    هذا قصدي من التدوينة ..

    أخي أبو إسحاق بوركت على مرورك الطيب
    وأتمنى أن تصل الرسالة للجميع للقنوات وللأهالي ..
    وللأطفال أيضاً .

    أخي عبد الرحمن معك حق ، فهناك طرق أخرى لتحبيب الأطفال بالآداب والأخلاق الإسلامية
    بوركت على مرورك الطيب

    دمتم بود وخير ..

    ردحذف
  7. عجبا لامرك اختي الكريمة

    من المفروض عرض سيئات وحسنات القنوات

    لماذا لم تذكري عرض المحطة لبعض السور القرانية .. والخطبة التي يحيكها الطفل .. والاناشيد التي تنادي بالحفاظ على سنة النبي !!!
    والادعية

    لماذا هذا التهجم بهذه الصورة الوحشة !!!

    تقولين هناك اساليب اخرى ؟؟؟
    تفضلي !! اين هي؟؟؟

    من الافضل كان وضعها في موضوعك اختي

    حبذا لو يصبح هذا المجتمع مجتمع يعي تفكير الطفل .. فللاسف ضغط الطفل وكبته لا يأتي منه غير النفور

    وانت بهذه الطريقة تُنفرين الاطفال

    ردحذف
  8. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    بوركت أخي\أختي على مرورك الطيب ، وبصراحة كنت أنتظر أو بالأحرى أتوقع ظهور معارضات من هنا وهناك لكثرة معجبي هذه القنوات ..

    أريد أن أسالك فقط ، كم من الوقت يعرض القرآن الكريم أمام الأناشيد ، أو أمام برامج خلف الكواليس ؟!

    وكم خطبة تمّ عرضها على القناة ؟! ومتى كانت آخر مرة عرضت فيها القناة هذه الخطب ؟!

    الأساليب التي أقصدها ..
    الرسوم المتحركة ، وعلى فكرة في المدّة الأخيرة بدأت تظهر رسوم متحركة من إنتاج إسلامي عربي ، كذلك هناك البرامج الحوارية ، البرامج الوثائقية الخاصة بالطفل وبإهتمامات الطفل ، وبالإضافة إلى الإنشاد الذي لا أنكر دوره هو الآخر ..

    وحتى لا أكون مثالية ، أطلب منك فقط مشاهدة قناة الجزيرة للأطفال والتي وضعت بصمة رائعة في عالم الطفل ، وإحترمَت -حسب رأيي- طموحاته وشؤونه التي يحبها ويهتم بها مع مراعاة بأن هذا الطفل سيصبح رجلاً يوماً ما ، ومع كل أسف هذه القناة لا تتحدث بلسان إسلامي كما ذكرت ، وعلى فكرة هذا ليس إعلانا للقناة ، ولكن حقاً فقد نجحت نجاحاً هائلاً في هذا الإطار مع بعض التحفظ كون القناة ليست إسلامية..

    وصدقني هذه الطريقة ليست منفرة ، بالعكس فنحن عندما نريد أن نوصل رسالة لطفل ، نفكر في أمرين إثنين أولاً أنه طفل ويجب أن نحترم معنى الطفولة ،البراءة والسذاجة ، والأمر الثاني وهو الأهم حسب رأيي بأننا نريد صنع رجال ونساء ، وجيل مسلم واعي ، ومن غير المنطق أن يخلق جيل النصر وهو يغنّي ويرقص فقط !

    في النهاية أتمنى منك أن تقرأ التدوينة مرة ثانية وثالثة و..
    فقصدي ليس الإساءة لشخص أو هيئة أو مؤسسة ، إنما قصدي أن ينتبه أصحاب هذه القنوات لما يفعلون ، لأن أطفال المسلمين "أمااانة" في أعناقهم يوم القيامة .

    بوركت على التعقيب
    ودمنا ودمتم مسلمين :)

    ردحذف
  9. عمر أبو صيام25 يناير، 2010 11:33 ص

    بصراحة قد أتفق مع الأخ/ الأخت الذي ذكر بأن الطفل سيكون مكبوتا إن لم يوجه ..

    حسب رأيي أن إدارة القناة تعرف حقَّ المعرفة أن ما يسيطر على مجتمعاتنا الإسلامية وما يخيّم علينا هو الغناء الفاحش .. ولا سبيل لصدِّ هذا السيف البتّار الّا بسيفٍ يماثله ويوازيه من حيث القوة .. باتت بيوت المسلمين اليوم لا تخلو من الأغاني المنكرة .. وبات أسماء نجوم الفن الهابط أعلاما وقدوات يقتدي بها أطفالنا قبل شبابنا .. وباتت العولمة التي طرحها الغرب من قبل شيئا روتينيا في حياتنا .. لذالك حسب رأيي ليس حل نزع كل تلك السخافات الا بالنشيد الهادف والكلمات الراقية .. فنحن إن عوّدنا الصغير على الإنشاد منذ الصغر .. نما عقله معه ولن يتقبل غيره وهذا ألمسه في حياتي الشخصية وفي طفولتي .. والتي لربما هي السبب في تعلّقي في النشيد! ..

    ثم إن القناة تعرض القرآن والتلاوات والأدعية وخطب الجمعة بشكل يومي .. ثم لا نتناسى أنها ما تزال قناة جديدة والمتوقع منها أكبر من ذالك .. فهي لم تكمل السنة سوى اليوم (وبالمناسبة ملآن في مفاجآت حلوة ع القناة هسا ^^ )

    بالنسبة لقناة الجزيرة .. لربما نجحت حقا .. ولربما أختي الصغيرة احدى المشدوهات المتعلقات بها .. والمتابعات لبرامجها .. لكن ان كانت قد حققت ذاك النجاح الذي صوّرتيه .. لما كانت طيور الجنّة هي القناة المتصدرة لديها وتفضلها أكثر من قناة الجزيرة صاحبت الرصيد الأعلى في الخبرة والسنوات ..

    برأيي قناة طيور الجنّة حققت بفترة قصير جدا ما لم تحققه مئات القنوات في عشر سنين!
    وأظن أن الأفكار التي يطرحونها من خلال النشيد جديرة بالثقة وجديرة بأن تستولي على عقول الأطفال ولتراها وصلت أكثر من أن يقف شيخ ويشرح عن الكذب والكبرياء!

    أعود لجملتي الأولى بأن النشيد الإسلامي دعوتنا في القرن الواحد والعشرين ^^

    بوركتي :)

    ردحذف
  10. السلام عليكِ مريم.

    قد طرحتِ هنا موضوعا هاما جدا وربما "حساسا".

    من جهة يرى الكثيرون أن ظهور القنوات الانشادية أمر رائع, ويعتبر بديلا لكثير من القنوات اللا-اسلامية.
    ومن ناحية أخرى, هناك من يعارض اهتمام الناس والأطفال بشكل خاص بهذه القنوات, التي قد تطغى في تقديم البديل الى الأطفال فتصبح هي بذاتها مشكلة "عويصة" والنتيجة --> ادمان!

    أنا من ناحيتي أراها قناة متنوعة: تقدم ما هو هادف وتقدم ما هو "سخيف" ايضا (عذرا).
    وكما ذكرتِ فانها لا تقدم ما يرقى بالطفل. وأدعو معكِ بشده أن لا يقتصر الأمر على الانشاد فقط.

    ومن الجدير ذكره - في كثير من الاحايين, تعتبر هذه القنوات قنوات تجارية بحت ولا دخل لها لا بالبديل الاسلامي ولا غيره.
    (على الأقل هذا ما الحظه بشكل شخصي).


    لا أدري ان قدمت مفيدا في ردّي. التدوينة حوارية جدلية :)

    شكرا لطرحها.

    ردحذف
  11. رائعة أختي الفاضلة -الواعية- مريم
    طرحك راقي وأسلوبك جذّاب جدا..
    وأتفق معك في كل شيء ماعدا (الجزيرة) فلم أتابعها لأحكم..
    كثّر الله من أمثالك
    وجزاك خيرا

    ردحذف
  12. فى البدايه .. أحييكى على المدونه المميزه :)
    تصفحت بعض موضوعاتها من الواضح انها تحمل فكراً مميزاً
    انا فى نظرى فى المقارنات
    أُقسمهم الى قسمين ( سئ ) و ( أفضل السيئين )
    انا فى نظرى بعض تلك القنوات التى ذكرتيها ربما طيور الجنه هى تلك المقصوده ..

    انا ايضاً لا اراها ممتازه لكن اراها هى ( الوحيده التى تقدم الامر من منظور اسلامى بعض الشئ )

    واتفق معكِ ان الجزيره للاطفال تقدم مستوى جيد من البرامج .. وان كانت أيضاً تعتمد على أسلوب (ديزنى ) الامريكية
    لكن لا اراها تُقدم برامج اسلاميه كما ذكرتِ انتِ
    نحتاج صحوه فى هذا الشأن

    بعض أولياء الامور يستعينون بالكارتون الاسلامى الذى يحكى التاريخ ( محمد الفاتح .. والفتوحات الاسلاميه .. الخ ) ويعرضونه لأطفالهم
    أظن هذا هو الحل الأمثل لمن أراد تعليم أولاده التاريخ الاسلامى

    مع عدم وجود مانع من مشاهده اناشيد طيور الجنه .. وبرامج الجزيره للأطفال .. وأيضاً بعض الرسوم المتحركه من سبيس تون :)

    ردحذف
  13. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    بوركت أخي عمر على مرورك الطيب ، وأنا معك بأن الإنشاد هو أمر هام جداً في الدعوة الإسلامية ليقف سداً منيعاً أمام الأغاني الفاحشة ، لكن هذا ليس بالحل المثالي ، وأنا شخصياً ضد سياسة "إشي أهون من إشي" فنحن في النهاية نريد طفل مسلم يصلي ويصوم ويقرأ القرآن و.. لا نريد طفلاً يغنّي للإسلام والوطن والعروبة ، دون أن يعرف ما تعني !

    وعلى فكرة أنصحك بأن لا تقيس الأمر على قبول الجمهور له ، فليس كل ما أحبه الجمهور وتفاعل معه هو أمر إيجابي وجيّد فهناك برامج هابطة لا أريد أن تتقذّر المدوّنة بذكر أسمائها (ولا أقصد برامج تلك القنوات) ..

    الغالية zuabi1 بورك مروركِ وتعقيبكِ العطر ، بالنسبة للإدمان فإن له حكاية يطول ذكرها ، وبالطبعِ فقد أفادتنا مداخلتكِ الرائعة ^^

    أهلاً بكِ أختي kumonah أرحب بتواجدكِ مدوّنتي (أظنها الزيارة الأولى ^^) ، تشرفتِ بك ، أتمنى أن تكوني متابعة للمدوّنة جوزيتِ خيراً:)

    أخي حسام ، بورك مرورك الطيب ، وكما ذكرت فهناك بعض من أولياء الأمور يستعينون بالكارتون الإسلامي ، وللأسف أعتقد بأنهم قلّة كما حال القنوات التي تعرض مثل هذه الرسوم ، فقليلة هي الأخرى !
    بالنسبة للقنوات التي ذكرتها ، فكل واحدة منهن فيها سلبيّة معيّنة ، فهذه تعرض الإنشاد فقط ، وتلك لا تتحدث بلسان إسلامي ، والأخرى تعرض برامج عنف ، وقد كتبتُ عنها تدوينة بعنوان (رسوم متحركة "للأطفال"!) ، وعلى العموم لن أجد لكم حلاً في ما سيشاهده أطفال المسلمين ، فكلٌ منّا يعرف مصلحته ويعرف ما يضرّه وينفعه ..

    دمتم بود
    ودمنا ودمتم مسلمين

    ردحذف
  14. مممممم لا أدري ما أقول لأن كل الأشياء ذكرتها من قبلي ..
    لكن ( على سيرة ) الرقص مع المنشد في الفيديو كليب :-
    لا اظن ان هنالك ما هو خاطئ في الامر , طبيعي ان يفعل الطفل ما يريده .. لانه ((طفل))..
    وفي الختام مريم .. جزاك الله خيرا على الموضوع الراائع
    ننتظر جديدك ..

    ردحذف
  15. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    ممممم سبق أن ذكرت بأن الطفل يستطيع أن "يتفاعل" مع التلفاز كيف ما شاء ، لكن لكل شيء حدود ، أنا مع أن يعيش الطفل حياته بكامل البراءة والسذاجة أيضاً ، لكن أعتقد بأننا يجب أن نغيّر هذه الفكرة عن الأطفال ، فهم ليسوا أطفالاً فحسب ، هم أطفال وسيصبحون رجال ، هم الجيل القادم ، وهم المستقبل المشرق بإذن الله ..

    بورك مرورك يا مُنى :)
    دمتِ بود وخير

    ردحذف
  16. بداية، أحييك أختي على هذه المدوّنة المتميّزة.

    ثانياً/ ليس فقط لأني معجب بقناة طيور الجنّة وإنما من أجل الموضوعية أرجو أن يتسع صدرك لبعض الملاحظات
    1/ بخصوص موضوع الأربع وعشرين ساعة
    فهو فعلاً من أجل مشاهدي أوروبا وأمريكا فشريحة كبيرة من جمهور القناة هم من العرب المهاجرون ~ وقد أحيت القناة قبل نحو سنة حفلاً كبيراً في اوروبا
    ودور تقنين المشاهدة يأتي على الأهل
    2/ قصة الإكثار من الاناشيد والطبل والزمر
    فالآن القناة تدريجياً بدأت تعرض رسائل تربوية بحيّز أكبر وتعرض الآذان وفقرات ثقافية ويبدو انها ستبدأ ببث البرامج الحوارية قريبا
    3/بخصوص الـ"sms" أنا صراحة لا أتفق تماماً مع هذا الأسلوب، لكن العذر لهم أنه مصدر الدخل الرئيسي وربما كان الوحيد
    ---
    ومن المهم الا ننسى ان القناة قبل ايام أكملت عامها الثاني وهي القناة الرائدة في هذا المجال لكن تنقصها الخبرة وعسى "انتقاداتك" التي اتفق معها الى حد كبير نشاهدها وقد تبدلت وتطورت هذه القناة للأفضل
    ---
    دمت بخير

    ردحذف
  17. السّلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    أخي محمَد بالنّسبة لملاحظتكَ الأولى فأعتقد أنّك أفحمتني :) ، أمّا الثّانية فقد إنتبهت لهذه الأمور وأنا أشجعها فأنا لستُ ضد هذه القنوات ، لكن إلى الآن لم تفعل طيور الجّنة المطلوب منها ، أقصد هناك تقدّم لكنّه يبقى طفيفاً جداً (حسب رأيي) ، أتمنّى أن يكونوا أسرع في التغير :) ، أما بخصوص الرّسائل النّصيّة فلا زال رأيي كما هو ، لأنّ الأمر يحتاج لتضحية وعطاء كبير ، وأنا أعتقد بأنّ المهمّة صعبة ، بسبب كونها من القنوات الأولى التي إهتمّت بالطّفل المسلم ، ولا أعتقد بأنّ الرّسائل النّصيّة مصدر الدخل الوحيد ، هناك المنتجات والأناشيد والحفلات و...
    هذا رأيي فحسب !

    بورك مرورك أخي محمَد
    ودمنا ودمتم مسلمين

    ردحذف
  18. سلام الله عليكـِ أخيتي

    بدايةً دعيني أعبر عن إعجابي بما خطّه يراعك الطيب

    فعلاً موضوع يستحق ان يثار وسط شبابنا ,, أنا اتفق

    مع وجهة نظرك وأرى أنه من اللازم تحسين وتقديم الافضل

    لأطفالنا تبعاً من مبدأ "العلم في الصغر كالنقش في

    الحجر" ، وأن العزوه في أطفالنا وشبابنا ، فهم الغد

    والحاضر والمستقبل.

    أخيتي االغاليه مع انني أؤيد كلامك الاّ أنني أتفق مع

    الغير في نقطه واحده الا وهي أنه اذا دققنا السمع وجد

    أن اخوتنا الصغار باتو يردّدون الاناشيد الاسلاميه بدلاً

    من تلك الفاسقه والتي تدعو للمجون كاللتي ذكرها الاخ

    سابقا " بوس الواوا " و" بحبك يا حمار " .

    موضوعك يستحق لفت النظر بوركت يمناكـِ عزيزتي

    واسمحي لي بأان أكون من متابعي جديدك ;)

    ردحذف
  19. .. زهقنا هبل العرب! اصحوا !! إيمتا رح نصحى ونبطل نحكي ع بعض !!! قال صاروا يقولو خالد مقداد من منظمة الابصر شو وهو متفق مع اسرائيل انها طلعت خبر تهديدهم للشهرة ، وانه القناة هدفها مادي بحت .. دايما وع طول هيك بنحكي : اتعب بتجني !والرجل تعب وكانت بدايتو كثير سيئة من ناحية ماديه .. وبعدين ليش نترك كل الفضائيات كما قلتي لا تتكلم بلسان اسلامي ، وما نتقدم احنا ولا نتطور ولا حتى نشد الناس إن كانو متدينين او لأ ...
    انا لما كنت بسمع ولاد صفي واحنا صغار بيغنوا لمحمد فؤاد " الحب الحقيقي بيعيش يا حبيبي بيعلمنا نسامح " والخ كنت انا وبنات عمي رغم التزام بيئتنا نغني معهم وحافظاتها كمان ! بس لما نيجي ع البيت ما نسترجي نغنيها قدام اهلنا ...
    بس الأن الملتزمين والمش ملتزمين بيغنوا " لما نستشهد بنروح الجنة " و " قال الارنب لامو " انا لما بشوف الاطفال كلها بتغني هيك بفرح واللهِ ...


    وآآسفاه واللهِ خلينا هيك ع طول عيونا ضيقه ع بعض..

    ردحذف
  20. من وجهـة نظري ان هذه القنوآت رغم برآعتهـآ في نسج الادآب والاخلآق الفضيله بصوره محببه للطفل , إلآ أنهـآ من جهه أخرى تعمــل على تحليل مآحرمه الله ألآ وهي الغنــآء وأنوآع المعـآزف المستخدمه في الانشـآد .. هــذا الشي يجعــل من الطفل يكبر وهو متعود على سمــآع مثل تلك الأشيـآء , ف شيئـآ شيئـآ تطغــو وترسخ في عقله البلآدهـ من تلك النغمـآت التي يعزفونهـآ , حقا أمرهم محير .. لآأعلم لكني حتى عندمـآ يؤذن أحتــآر هل أصمت صوت القنـآه أم أجعله ينشد ويغني والأذآن تقـآم !!!
    ثـآني شي وهو مآيستفزني كثيرآ هو [ الكنترول ] عندمآ أتـآبع كلآمــه مع الأطفـآل في الشريطـ , حقـآ لديه اسلوب رآئع ( ضمن نطـآق عقلية الطفل ) لشد انتبهـآه المرسل ولجعله يرسل الكثير .. رغم أن رأيي في هذا الشيء ربمـآ لآيعني شيئـآ بالنسبه لكــم , إلآ أنه أثـآر استفزآزي ..

    أخيرآ , أختي مريم ..
    حقــآ أسلوبك رآئع وموضوع جدآ أعجبنــــي
    مودتي ..

    ردحذف

(مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ )