18.10.09

عرب 48، بين الخيانة والإنتماء


فلسطينيو48 ، داخل الخط الأخضر ، الداخل الفلسطيني ، وأحيانا يطلقوا علينا "عرب إسرائيل" ! تعددت الأسماء والمعنى واحد ، والان السؤال الأكبر : من هم عرب 48 ؟؟ بماذا يؤمنون ؟؟ هل هم حقاً جواسيس وعملاء لإسرائيل ؟؟ هنا ستكون التدوينة موجهة لشريحة العرب بشكل خاص ، حاولتُ أن تكون الإجابات مختصرة ، حتى تكون التدوينة سهلة (مهم جداً جداً جداً قراءتها ) ، لكن إن أردتم التوسع فأنا مستعدة للإجابة على أسئلتكم ، أيضاً أريد التنويه أن هناك بعضاً من تدويناتي موسعة عن عرب 48 في قسم فلسطينيو48 ، وربما لن يفهمها أحد جيداً ، إلا إذا قرأ عن عرب 48 لذلك أتمنى منكم قراءة التدوينة .. 
ماذا يشكل العرب من دولة "إسرائيل" ؟؟
يشكل العرب نسبة 20% من سكان دولة "إسرائيل" ، في "إسرائيل" هناك اليهود ، المسلمين ، المسيحيين والدروز ، حسب الإحصائيات الإسرائيلية الرسمية يشكّل المسلمون حوالي 83% من العرب ، 12% من المسيحيين و5% دروز
من أين جئتم ؟؟


القصة المعروفة لدى الجميع أن الفلسطينيين تهجروا إلى دول أخرى في سنة 1948 (وما قبلها) ، لكن المعلومة الغير معروفة لدى البعض أن هناك فلسطينيين ظلوا ورابطوا في أرضهم ، وربما رأت الحكومة الإسرائيلية أن عددهم الصغير لن يؤثر شيئاً على الدولة ، وكما قال أحدهم : "الكبار يموتون ، والصغار ينسون " والسؤال المهم هنا : هل فعلاً كبارنا ماتوا وصغارنا نسوا ؟؟ لكن وقبل الإجابة عن هذا السؤال ، أريد أن أنبه أن هؤلاء الفلسطينيون حصلوا على جنسية إسرائيلية ، لكن لا يخدمون في الجيش الإسرائيلي (عدا الدروز) وذلك لأنهم لا يعطون ولاءاً للدولة


ما هي مبادىء عرب 48 ؟؟






هناك عدة أحزاب وحركات عربية مختلفة التوجهات والإنتماءات ، هناك الحركة الإسلامية التي تعتبر الدين أهم شيء في مبادئها ثم القومية ثم الوطنية ، وهناك حزب التجمع الذي يؤمن بالقومية والوطنية ، وهناك الجبهة (الشيوعية) التي تؤمن بالتعايش مع اليهود ، وهناك من اليهود من يؤيدون هذه الحركة ويعتبرون أنفسهم جزءاً منها

سمعنا عن عضو كنسيت عربي ، كيف يكون ذلك ؟؟

في دولة "إسرائيل" تكون هناك إنتخابات دورية ، ويتم فيها إنتخاب الأحزاب والأشخاص الذي رشحوا أنفسهم للكنيست (البرلمان) ، يتكون أعضاء الكنيست من 120 عضو من مختلف الحركات والإنتماءات ، وعادة ما يكون الأغلبية من اليهود ذلك لأنهم الأغلبية في الدولة ، أما الفلسطينيون في الداخل فقد إختلفوا على ذلك فقسم منهم رشح نفسه للإنتخابات مثل التجمع والجبهة معتبراً أن هذه الفرصة يجب أن تُغتنم لكي يعبروا عن آرائهم ، ولكي يكونوا ضد القوانين العنصرية تجاه العرب ، أما القسم الآخر وهم الحركة الإسلامية وأبناء البلد فقد إعتبروا ذلك مضيعة للوقت ، ذلك لأن تأثيرهم سيكون قليلاً جداً ، ولن يستطيعوا حسم النتيجة عند التصويت على القانون ، كما أن دخول العضو إلى الكنيست يتوجب عليه أن يقسم للولاء إلى الدولة ، وبذلك نخسر مبدأ مهم من مبادئنا ، في حين لن نستفيد مقابل هذه الخسارة "الفادحة" !

كيف يتعلم عرب 48 ؟؟ وهل التعليم بين العرب واليهود مختلط ؟؟
وهل يحصلون على شهادة جامعية رسمية ؟؟

في "إسرائيل" هناك مدن وقرى مختلطة أي يعيش فيها عرب ويهود ، وهناك مدن وقرى يعيش فيها عرب لوحدهم (مثل أم الفحم) في المدن المختلطة يكون التعليم أحيانا مختلطاً عرب ويهود ، وأحيانا منفصلاً ، أما في القرى والمدن الغير مختلطة فيكون التعليم غير مختلطاً حتى الثانوية ، يتعلم العرب في دولة "إسرائيل" اللغة العبرية لكي يستطيعوا التعامل مع اليهود ، في "إسرائيل" لا يوجد (حاليا) جامعة عربية ، لذا يحتم على البعض التعلم في جامعات عبرية

كيف تتعاملون مع اليهود الإسرائيلين ؟؟

التعامل مع اليهود الإسرائيليين أمر محتم وضروري ، فالمحاضر في الجامعة عادة ما يكون يهودي إسرائيلي ، والطبيب في المستشفى أحيانا يكون يهودي إسرائيلي .... التعامل لا يعني بالضرورة التعايش وتقبل الطرف الآخر ، التعامل معهم مهم ، لكن بضوابط معينة لا يتجاوزها الفلسطيني

لماذا لا تخرجون من الدولة ؟؟
ولماذا تصرون على العيش فيها ؟؟
..
القضية ليست قضية نبقى أو لا نبقى ، القضية قضية رباط أوجهاد إن صح التعبير ، عندما نترك أرض فلسطين ، فإننا سنترك ورائنا الأقصى وهذا بحد ذاته خيااااااااانة عقائدية ودينية ووطنية ، لن أتكلم عن ترك الوطن والأرض ، لأنني أعتقد أن الأقصى مقنع أكثر من تراب الوطن ، ولا ننسى قوله صلى الله عليه وسلم : ( لا تَزَالُ طَائِفَةٌ مِنْ أُمَّتِي ظَاهِرِينَ عَلَى الْحَقِّ، لا يَضُرُّهُمْ مَنْ خَالَفَهُمْ حَتَّى يَأْتِيَ أَمْرُ اللَّهِ ...هُمْ بِبَيْتِ الْمَقْدِسِ وَأَكْنَافِ بَيْتِ الْمَقْدِسِ) وإن لم نكن نحن ، فإن الأجيال القادمة أو التي بعدها ستكون من تلك الطائفة

أنتم تؤمنون بالمبادىء والشعارات ، ماذا عن الأفعال ؟؟
يقيم كل حزب أعماله حسب المبادىء التي ينادي بها ، مثلا الحركة الإسلامية (لن أكون محايدة) لديها الكثير من المشاريع والأعمال ، ولأنه لا مجال لتعداد تلك المشاريع هذا موقع خاص للحركة الإسلامية في الداخل الفلسطيني هنا ، كذلك بعض المواقع التي تعني بتلك المشاريع ، مؤسسة حراء ، سند للأمومة والطفولة ، مؤسسة الصدقة الجارية ، صحيفة صوت الحق والحرية ، جمعية إقرأ ، مجلة إشراقة ... كذلك هناك مهرجان الأقصى في خطر الذي يقام كل سنة .. ومظاهرات عديدة وأحيانا تكون مشتركة بين الأحزاب الأخرى ، مثل آخر مظاهرة في ذكرى هبة القدس والأقصى

أعتذر مرة أخرى على الإختصار =) وأنتظر أسئلة منكم
مصادر (الإحصائيات) :
مدونة أحمد العربي

هناك 12 تعليقًا:

  1. السلام عليكم

    مقال مختصر بالفعل.. بارك الله فيكِ

    ردحذف
  2. السلام عليكم

    خير الكلام ما قلّ فدَل..
    تعايش مع اليهود من ذاك المنظور الذي يُجلّي بسط الوجه للقاء اليهودي أظنه يكاد يكون مستحيل..
    السبب؟
    الأرض أرضنا، والدولة؟دولتهم بلا شك
    فكيف لصاحب أرض بلا حدود أن يحيى مع صاحب حدود بلا أرض؟
    حقَّ لهما أن يتصارعا حتى يغلب أحدهم..
    ولـِمَن الغَلبة؟ تفكَّرُوا معي...
    "لا يضُرُّهُم من خذلهم"
    خذلنا أهلُ مِصر والأردن والعراق وآل سعود والعائلة الهاشمية
    ولم يبقَ الا الله
    فعلِّقُوا قلوبكم معَ الله..
    اللهم صِلنا لحبل جُودِكَ يا كريم..

    حفظك اللهُ أُختنا..
    سلامٌ عليكم

    ردحذف
  3. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    بوركتم على مروركم وتعقيبكم الطيب

    سعدت بوجودكم

    ردحذف
  4. واأسفي على نفسي التي لا تعرف كل هذا!
    جزاك الله خيرا مريم..
    أعجبتني هذه الكلمات:" كما أن دخول العضو إلى الكنيست يتوجب عليه أن يقسم للولاء إلى الدولة ، وبذلك نخسر مبدأ مهم من مبادئنا ، في حين لن نستفيد مقابل هذه الخسارة "الفادحة" !"
    بورك قلمك
    ...
    عندي سؤال::
    هل يحاول فلسطينيو 48 المسلمين المتعايشين مع اليهود أن يدعوهم للإسلام؟؟
    __( اعذريني ان كان سؤالي ساذجا)___

    ردحذف
  5. السّلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    هناك بعض اليهود الذين قد أسلموا ولكنّ عددهم قليل للغاية ، ذلك بأنّ هناك حساسيّة في التّعامل بين العرب واليهود .. فما بالك بأن يدخل اليهودي ديانة عدوّه العربي ؟! صعب للغاية ! (وسؤالك ليس ساذجاً :)

    بوركَ مروركِ الطّيب عزيزتي :)

    دمتِ بود !

    ردحذف
  6. "وأحيانا يطلقوا علينا "عرب إسرائيل" ! تعددت الأسماء والمعنى واحد " - بلى هناك فارق بين "عرب اسرائيل" و"عرب ال 48" . "عرب اسرائيل" تنسبين العرب فيها الى "اسرائيل" وكأننا تابعون لها , كما وتروجين لاسم "اسرائيل" . اما "عرب 48" فتنسبيننا الى النكبة .

    من هنا فان "عرب اسرائيل" هي تسمية الشاباك و مواقعه الشبكوتية مثل بانيت لنا , من اجل تشويه هويتنا وانتمائنا

    ردحذف
  7. منى اغبارية6 يوليو 2010 8:08 ص

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    قد قرأت الموضوع ولا يسعني أن اقول الا
    بارك الله فيك وجزاك الله خيراً

    الموضوع جدا جميل .. الموضوع وليست اسرائيل ..هه
    لنا النصر ان شاء الله


    ودي قبل ردي

    ردحذف
  8. من الجزائر ارض المليون و نصف المليون من الشهداء.
    سؤالي:
    بالمدارس التابعة لعرب 48 هل يرفع العلم الفلسطيني ام علم الكيان الصهيوني.
    و شكرا.

    ردحذف
  9. السّلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    حيّاكم الله .. أهلاً بالجزائر وشهدائها ..

    بالنّسبة لسؤالك: لا شيء!

    في المدارس العربيّة لا يرفع العلم الفلسطينيّ ولا علم الكيان الصّهيونيّ، ولا نغنّي النّشيد الوطنيّ ولا ما يحزنون، هكذا دون إنتماء!!

    في نفس الوقت، هناك مدارس يُرفع عليها علم الكيان الصّيهونيّ عاليّاً جدّاً حتّى لا يدوس عليه الطّلّاب! ولا أدري لم يرفعونه أصلاً ما داموا غير ملزمين بهذا!، مناهج التّعليم في الوسط العربيّ وإختيار المعلّمين هو من وظيفة الشّاباك نفسه (ولهذا قصّة أخرى!!)

    شكراً لمروركم الطّيب

    @منى
    حيّاك الله عزيزتي شكراً لمرورك العطر :)

    ردحذف
  10. اشكرك على تدويناتك ونقلك لتفاصيل ويوميات الفلسطنين وعرب 48
    عرب 48 أقوياء وشجعان الكبار الذين ماتوا والصغار الذين لم ينسوا الحقيقة
    اقوياء لانهم مضطرون للتعامل مع عدوهم ومغتصب ارضهم وحريتهم أُحييكم على شجاعتكم وصبركم على رؤيتهم والتعامل معهم
    مع وجود خيار السفر مثل ما فعل الكثير ولكنكم فضلتم ان تكونوا من الطائفة التي تحدث عنها الرسول الكريم
    وادعوا الله لكم بالفرج عاجلاً غير اجل وأن يرزقنا الصلاة في الأقصى قريباً يارب

    ردحذف
  11. انا من عرب ال48 مرابطون ومدافعون عن الاقصى حتى الممات و من يظن بخيانتنا اود الاشاره بأن رأيهم لا يهمني اننحن ابطال في نظرنا وفي نظر الله عز وجل و نؤمن جدا بالله الخيانه هي للذين باعو ارضيم وهربو خوفا من اليهود بل نحن هنا على الرغم من العنصريه التي نتعرض لها لانها ارضنا ولا يوجد عندنا اسعتعداد بالتخلي عن 1 سم من اراضينا

    ردحذف
  12. انا اعرف من عرب 48 في كفر ياسيف ... ولاحظت ان الشباب ابتعد عن الدين كثيرا والغالبية لا يصلي او يصوم ونسبة عالية تتمتع بالعلاقات قبل الزواج !!
    وان كان برضه لاحظت بعض الوطنية في الغالبية والتمسك بالارض لكن سلوكيات كلها تتجه نحو نسيان الهوية العربية

    ردحذف

(مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ )