19.9.09

بين الديموقراطية والحكم الإسلامي



اليوم الأربعاء ، حصتين متتاليتين من المدنيات ، كم أكره التكرار وأكره رؤية نفس الوجوه لمدة 90 دقيقة ، يا للسخف ! لحسن حظي طبعاً هناك شيئان سهلا علي هذه "المصيبة" أولا ستكون مدة الحصتين اليوم 60 دقيقة بسبب رمضان ، يا له من شهر مبارك إنه يبارك لنا حتى في الحصص المدرسية :) ، ثانياً الموضوع بالنسبة لي جميل ، كم أحب النقاشات الحادة و"الطوشات" التي تحدث مع الأساتذة ، عادة ما يكون كل الصف ضدي خاصة المجتهدين منهم ^_^" المواضيع السياسية والمدنيات والامور الاسرائيلية فيها عدة آراء ، لذلك ستكون الحصة حلبة مصارعة تماماً مثل برنامج الإتجاه المعاكس ..

بعد إفتتحاية (وككل الدروس) مملة بدأت الطالبات بالتفاعل عندما سأل الأستاذ عن الديموقراطية : صاحت إحداهن : حق الحياة ، حق التملك ، الحرية ، أضافت الأخرى ومعها مجموعة لا باس بها يكررن نفس العبارات ! المساواة والعدالة ، كالعادة ما أشد ذكائنا في التعابير الإنسانية الخيالية ، هذه الكلمات لا أحب سماعها أشعر أنها مثالية جداً وخيالية إلى درجة كبيرة ، ألم نرى تمثال الحرية في الولايات المتحدة ؟؟ ماذا فعل هذا التمثال سوى منظراً جميلاً ودعاية فاشلة للولايات المتحدة ؟؟ قلت للأستاذ : ألا تلاحظ أننا خياليون قليلاً ؟؟ إن الإختلاف بين البشر شيء طبيعي ، فهذا فقير وهذا غني ، لنفرض أن العائلة الغنية أنجبت طفلا ، وكذلك العائلة الفقيرة ، ألا تلاحظ أن قولنا أن الطفلين متساووين أمر يزعج الفقير قبل الغني .. هل مستوى المعيشة التي عاشها الطفل الغني هي نفسها التي عاشها الطفل الفقير ؟؟ لا أعتقد ، قال لي : ألا تلاحظين أنك تسبقين الأحداث قليلاً ، لو صبرت 5 دقائق لحصلت على مرادك دون سؤال ، قلت : حسناً

قاطعتنا إحداهن : ألا تلاحظ أن الدول العربية مثلاً يكون حكمها صارماً ورادعاً عن الخطأ مثل حكم الإعدام على القاتل، أكثر من الدول الديموقراطية ، التي تعاقب القاتل بالسجن وليس القتل ؟؟ لكن الأستاذ حاول أن يثبت لنا أن السجن أفضل من القتل ، ويقول متسائلا : ما هو الحق في أن تقتل هذه النفس ؟؟ السجن أفضل بكثير من القتل ! وطبعاً وكالعادة ، عادة ما يؤمن الطلاب بما يقوله المعلم ، لذا كان صعباً جداً علي أن أقنع إحداهن ، وفضلت الصمت ، لكنني قلت : أعتقد أن القتل أفضل
الديموقراطية حتى نكون واضحين التي يحدد قوانينها هم "الشعب" والذي يقرر فيها هم "الشعب" ، لذا يجب على كل مسلم عاقل ، أن تتحطم عنده كلمة ديموقراطية تماماً ، أولا الله عز وجل أمر أن يكون الحكم لله ، ألم يقل الله عز وجل في محكم تنزيله :

{ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الظالمون} (المائدة:45)
{ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الفاسقون} (المائدة:46)
وليس هذا فحسب ، بل قال الله تعالى كذلك :
{ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الكافرون} (المائدة:44)
حصة تاريخ التي لا زلت أذكرها ، كان الأستاذ يتكلم عن أنظمة الحكم ، وكالعادة يمدحون النظام الديموقراطي ، ومن بين تلك الأنظمة ذكر الأستاذ النظام الإسلامي ، في الوقت نفسه "حذرنا" أن هذا النظام ليس ديموقراطياً ، ونظر إلي متسائلاً أليس كذلك ؟؟ قلت نعم ، الحكم الإسلامي ليس ديموقراطيا ولكنه عادل .لاحظوا ، الحكم الإسلامي ليس مثالياً وخيالياً لدرجة كبيرة في نفس الوقت ينادي بالمساواة بين البشر ..

عن جابر رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ألا لا فضل لعربي على عجمي ولا لعجمي على عربي ولا لأحمر على أسود ولا لأسود على أحمر إلا بالتقوى، إن أكرمكم عند الله أتقاكم. أو كما قال عليه الصلاة والسلام - صححه الألباني-

والقصة المعروفة لجميعنا :أن قريشا أهمهم شأن المرأة المخزومية التي سرقت فقالوا من يكلم فيها رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالوا ومن يجترئ عليه إلا أسامة حب رسول الله صلى الله عليه وسلم فكلمه أسامة فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم أتشفع في حد من حدود الله ثم قام فاختطب فقال أيها الناس إنما أهلك الذين قبلكم أنهم كانوا إذا سرق فيهم الشريف تركوه وإذا سرق فيهم الضعيف أقاموا عليه الحد وأيم الله لو أن فاطمة بنت محمد سرقت لقطعت يدها وفي حديث بن رمح إنما هلك الذين من قبلكم ، سبحان الله ، فاطمة بنت محمد أحب الناس إليه عليه أفضل الصلاة والسلام لو سرقت لقطع يدها
هل رأينا أعدل من هذا ؟؟ لا والله
إذن المساواة التي يقصدها رسول الله صلى الله عليه وسلم هي المساواة في العقاب ، فلا يهم من أي جنس هو ، ذكر أو أنثى ، شريف أم ضعيف ، الجميع يتعاقب نفس العقاب ، أنظروا معي في قول الله عز وجل :

"والسارق والسارقة فاقطعوا أيديهما جزاء بما كسبا نكالا من الله والله عزيز حكيم "


وقال سبحانه وتعالى : "الزانية و الزاني فاجلدوا كل واحد منهما مائة جلدة"
فقط لزيادة المعلومات عندكم وللتذكير لمن يعرف :

حتى هذه اللحظة (حتى إخراج التدوينة إلى النور) لا يوجد حكم إسلامي إطلاقاً ...
على الهامش :
أعرف أن المعلومات قليلة
لكنني لست صاحبة إختصاص
وفكرتي العامة هي إيضاح

كلمة ديموقراطية وكلمة حكم إسلامي

بوركتم

هناك 10 تعليقات:

  1. بارك الله فيك وحياك الباري وبياك
    واريد ان اعلق على شيء عابر .

    وهو ان الاستاذ لم يحب ان يُقتل القاتل والسجن أفضل ونقول للجميع ان هذا ان كان عاقلا يعرف بحكم الله فأن يخرس ذلك خير له ولا اعتراض على حدود الله , وان كان جاهلا عذرناها مع تذكيره بأنه حكم لله . ولا حول ولا قوة إلا بالله .

    وانا يا أختي أنوي قراءة كتاب اسمه " الديموقراطية دين " للشيخ أبي محمد المقدسي حفظه الله , وهو كتاب يبين ان الديموقراطية هي بدعة كفرية تناقض الاسلام , وقد كنت كتبت تعليقا عندك كيف ان الديموقراطية تناقض الاسلام , وسوف بعد قراءة الكتاب كاملا ان أكتب مختصرا للكتاب ان شاء الله تعالى .

    مرة أخرى بارك الله فيك على التدوينة
    وجزاك الله كل الخير
    وكل عام وانت بخير ,,, وكل عام وانت الى الله أقرب

    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    ردحذف
  2. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    موضوع الإسلام والديمقراطية موضوع كبير وفيه الكثير من الكلام
    ولكن الباحث في هذا الموضوع يدرك أن الشريعة الإسلامية والحكم الإسلامي الراشدي قد كفل للمواطن كافة أنواع الحريات والمساواة بالضوابط الإسلامية..
    والباحث المنصف أيضاً سيعترف أن النظام الإسلامي أطلق عنان الحريات أكثر من أي نظام آخر ديمقراطي كان أو شيوعي..
    كما أن النظام الإقتصادي الإسلامي الذي يسمى أحياناً باسم "نظام التكافل الاجتماعي" لا يمكن أن يماثله أي نظام ، وقد شهد العالم فشل النظام الإشتراكي والنظام الرأسمالي
    على كل حال، فإن الله تعالى أنزل أحكاماً ولم ينزل نظاماً، وترك الله لنا شكل النظام -الذي تطبق من خلاله الشريعة- نحدده كيفما نشاء.. والديمقراطية بشكلها الحالي تحتاج إلى تعديلات حتى تصبح إسلامية على مقاسنا ولا تتعارض مع الشريعة الإسلامية..

    رغم اطلاعي اليسير على هذا الموضوع أنصح بقراءة كتاب "الحريات في العالم" للبروفيسور الدكتور الشيخ وهبة الزحيلي .. الذي يعرض من خلاله الحريات والحقوق المختلفة من منظور ماركسي شيوعي ومنظور ديمقراطي ومن ثم من منظور إسلامي رباني..
    وكل عام وأنتِ بخير

    ردحذف
  3. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    معلوماتي قليلة جداً بهذا الموضوع سأحاول إيجاد الكتب ، بوركتم أخي ابو اسحاق وأخي وجيه على مروركم وكل عام وانتم إلى الله اقرب

    ردحذف
  4. بغض النظر عن التدوينة التي لم يسمح لي هذا الصباح المشرق بقراءتها

    فكل عام وانت بخير :)

    ردحذف
  5. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    حسناً فعلتِ يا دعاء ، نصيحة : لا تتعبي نفسكِ بقراءة السياسة وانظمة الحكم في العيد .. خلينا مبسوطين :)

    كل عام وأنتِ إلى الله أقرب

    ردحذف
  6. قبل ان اخوض اياكم عما يدور في مصطلح "الديمو تزييف" استوقفتني كلمة :: ونظر إلي متسائلاً أليس كذلك ؟؟ قلت نعم ، الحكم الإسلامي ليس ديموقراطيا ::
    "ولكنه عادل " هنا وعند دور معلمين ينزف الجرح مني لان دورهم الدعوي اصبح هامش تستعمل لسد فراغ معين من خلال خطابهم المعتاد
    ومع ذالك يقنعنا ذاك المعلم بان الخطأ صواب شئنا ام ابينا

    اما تلك المقولة التي تدرج على مسامعنا الديمقراطية والسلام تضحكني كثيرا واتسائل احيانا من يعيشها اليوم ومن يطبق الديمقراطية واين تقع وكيف تاسست كلها تخطر في بالي بان واحد
    يا للسخرية فيمن يدّعون الحكم الاسلامي في بلدانهم
    والامر واضح جدا في قصرك ايها الملك المعظم وصاحب الشان الاعظم .. يا للسخرية ملك وصاحب اكبر قصر وافخر سيارة وشهرته تقبيل ايادي النساء وتخطب بالامة وتقول الامة الاسلامية الا ترى يا صاحب الجلالة بان الصمت جميل فاتخذه وسيلة لك للركوع لاسيادك من المشركين


    اطلت كثيرا ولكن اعتبري ردي فشة خلق
    مدونة رائعة وواقعية جدا

    ردحذف
  7. السلام عليكم ورحمة الله

    مثلك تماما احب حصص المدنيات .. لهذه النقاشات التي اشفي غليلي بالحديث بها مع الاستاذ.. وليس مع الطلاب فبالنسبة لهم حصة المدنيات هي حصة مملة للغاية !!!

    * * *

    ولعلمك خاصة المدنيات الذي ندرسه هو محرف ومغلوط وينقل لنا ثقافة يريدون منا ان نآمن بها..
    وما يحصل بمدرستي ان غالبية الطلاب يفقدون ذلك الوعي السياسي الذي يجعلهم يناقشون بهذه الامور او حتى يكونون واعيين لها .. فيبقوا متلقين لا اكثر .. عقلا يستوعب بدون تفكير وللأسف !

    في حصة المدنيات الاخيرة استوقفتني جملة : " الكيرن كييمت اقيمت لأجل شراء الاراضي الاسرائيلية " عندما كنا نقراها في الحصة .. ونحن نعلم جميعا حقيقة هذه الكرين كييمت ..

    رفعت يدي وقلت للأستاذ : " استاذ في غلطة مطبعية هون "
    فهز راسه متسائلا ..
    " هنا استاذ مكتوب ا شراء الاراضي الاسرائيلية.. لازم يكون مكتوب الاراضي الفلسطينية .. "

    فتبسم الاستاذ ولم يعرف ماذا سيجيب ولم يحدد موقف للطلاب .. فقلت له انه واجب عليه ان ينبهنا على هذه النقطة ..

    لا الوم الاستاذ فهو ايضا لو تحدث عن هذه الامور بطريقة مباشرة ربما لفصلوه عن مهنته التي يرتزق منها ..
    الوم بشكل اساسي واضعو هذا المنهاج !!! وقسم منهم عرب وللاسف

    * * *

    اعلم انني ابتعدت عن الموضوع قليلا ..
    ولكني اوافقك فيما قلته

    وانصحك وزوارك بقراءة تدوينتي هذه :

    http://heba92.blogspot.com/2008/12/blog-post_14.html

    ردحذف
  8. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    أخي أحمد العبرة أغلب المعلمين من صنف الجهلة سياسياً ووطنياً ، أو ربما يتجاهلون ذلك أمامنا ، وعدد لا بأس به من المعلمين يدسون السم للطلاب دون أن يعوا لذلك (مهوو معلم كيف يعني بدو يغلط !!) أما ملك السعودية فإنه يعتقد أن تطبيق الحكم الإسلامي لا يتعدى قطع اليد للسارق ! ويتناسى أن الحكم الإسلامي هو سياسة وإجتماع وحضارة وثقافة و .. و .. وأن ليس جُل إهتمام الدولة الإسلامية هو فقط العقاب ..
    بوركت على مرورك أخي أحمد

    أختي هبة ، ذكرتيني حين كنت في الصف التاسع في حصة التاريخ ، حيث كان طلاب
    الصف يطلبون مني أن أفتعل نقاشاً وأسئلة لا تنتهي ، علهم يتخلصون من الشرح الممل والتلخيص المتعب ! وكما ذكرت فالسبب من وراء ذلك فقط قلة الوعي السياسي أو (الوعي
    الوطني) حتى يكون المصطلح أقل وطأة ! تبسمت حين رأيت موقفكِ من خرابيط كتاب المدنيات ، على الأقل فأنا لستُ وحدي ، دعوة لنفسي علها تتفائل :)
    بوركتِ على مرورك العطر أختي هبة

    ردحذف
  9. كمثل مريم وهبة .. نفسي .. تهوى هذه الحصة لانها تعتقد انها الحصة الوحيدة التي ارى فيها الواقع واني استفيد من موازنة كلماتي امام الاستاذ ونم طرح ما يجول في خاطري كل يوم .

    في موضوعك الكثير من التساؤلات وان بدأت التعقيب فلن انتهي ..
    الا ان ما قلتيه في حق نظام الحكم الاسلام انه غير ديمقراطي لكنه عادل ..فقد صدقت

    ردحذف
  10. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    بوركتِ على مروركِ العطر أختي فتاة

    تشرفت بتعقيبك وأتمنى منكِ أن تبدي رأيكِ إن كان لديكِ إعتراض :)

    ردحذف

(مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ )