20.8.09

باب شحارة أم باب الريان؟؟


البارحة وبعد صلاة العشاء كنت أقلب التلفاز علي أجد شيئاً يبعد الملل عني ، توقفت عند تلك المحطة "المشؤومة" mbc كانت تعرض إعلانات عن بعض المسلسلات القريبة ،أووه تذكرت لقد إقترب موسم المسلسلات ، موسم الأغاني والرقصات ، " ليش لأ ؟! مهو الواحد بيكون جوعان كتير برمضان بسلي حالوو بكم مسلسل وكم برنامج حزورة !" كان شعارهم "رمضان يجمعنا" ، يبدو أن رمضان في هذه السنة وفي السنوات التي مضت لا يجمعنا على القرآن والصلاة والقيام والذكر ، إنما يجمعنا فقط على التلفاز وعلى المسلسلات ! ، ما علينا ! نعود لموضوعنا .. وفي ما هم يعرضون إعلانات المسلسلات ، قررت أن أرى ما هي المصائب التي ستحدث بعد أيام قليلة ! ، وإذا به إعلان "باب شحارة" عفوا باب الحارة .. فهمت أن النساء في الجزء الرابع ستكون قوية وستكون الواحدة منهن تعادل 100 رجل ! يبدو أن الملا أصبح من دعاة تحرير المراة !!! عله يعيد لها مكانتها المسلوبة في الاجزاء السابقة ..
والان لننظر باب الحارة ما هو ؟! ماذا يعرض ؟! ما هي الرسائل التي تدس في عقولنا دون أن نعي لذلك :


1) لننظر أولا من هم الأبطال ، باب الحارة جعل البطل هو من يحافظ على العادات والتقاليد وليس من يكون متديناً ، االشيخ الذي نسيت إسمه لو لاحظتم فهو لا يشتغل سوى بالزواج والطلاق ! وبالكاد حتى يظهر ، أما "أبو عصام" الشهم البطل الذي يغار على "حريمه" فتجد المسلسل كله يدور حول قصته في الجزء الثاني ..

2) قالت لي صديقتي أن أخاها الصغير سألها مرة : "أبو شهاب نبي ؟!" لا أريد أن أعلق ، علقوا إن شئتم !!

3) حوار رمضاني :
_ يااااي باب الحارة قرب ..
_ ( وهي تغني ) يا أهل المروة والعزة والكرامة والطيبة …….
_ أنا متهوسة لرمضان مشان باب الحارة ! يا ترى شو بدو يصير .. !

4) باب الحارة هو البوابة التي فتحت ليشاهد بعضنا مسلسل نور ميرنا وخليل سنوات الضياع …. ! لنعد إلى ذاكرتنا ، نور كما سمعت فيه مشاهد ولقطات تخل بالآداب كالزنى مثلا ، لكن هل إنتبه أحدكم أننا أيضاً نشاهد زنى في باب الحارة ، لكن الفرق بين الإثنين في اللباس ربما أو في طريقة النوم ! ، حتى أنني أذكر في الجزء الثاني من باب الحارة كان هناك مشهد "زنى" وفي نفس الوقت كان صوت لآذان الفجر ، فأي مهزلة هذه ؟! وأين باب الحارة الملتزم بالآداب ، الأهون من بين جميع المسلسلات ، كما يقال "أهون من غيره" !

5) باب الحارة أثبت وبجدارة أن كل من يمثل فيه قد فقد كل معاني الغيرة و"شهمنة" التي يكررها مسلسل باب الحارة ، فمثلا أبو عصام تثور ثائرته لو أن أحدهم شاهد إحدى "حريمه" (فقط الشعر والوجه) لكن هي في نفس الوقت تعرض وجهها وشعرها لكل مشاهد يشاهد باب الحارة ، دون أن تثار ثائرة أحدهم !

أيام قليلة ويأتي شهر خير ، شهر الرحمة والغفران والعتق من النيران ، حدد قبل أن يبدأ هذا شهر ، أين يجب أن تكون .. إختر باب شحارة ( فعلا هو شحارة في يوم القيامة ) أم باب الريان ؟! إختر أن تكون دموعك منهمرة حين تتطلق هذه وحين يضرب هذا زوجته أم تكون دموعك من خشية الله ؟! إذهب إلى مصحفك الذي غطاه الغبار ، إمسكه بين يديك وأعطه عهداً أن لا تتركه في رمضان ولا في غيره ، إذهب إلى مصلاك الحزين الذي يشتاق لركوعك وسجودك أعطه عهداً هو الآخر وإسال ربك الثبات …

بالنسبة للمعلومات الخاصة بباب الحارة ، فأنا شاهدت الجزء الأول والثاني ، وأخذت على نفسي عهداً بأن لا أشاهد الجزء الثالث من باب الحارة وتوقعت من نفسي أن تخذلني وتشاهده ، أتمنى منكم كذلك ومن كل من إبتلاه ربه بمشاهدة باب الحارة أن يعطي لنفسه عهداً أن لا يشاهد أي مسلسل طيلة شهر رمضان ، لا باب الحارة ولا غيره ..
4 أغسطس 2009

هناك تعليقان (2):

  1. ممتاز !
    حقا كنت أريد كتابة موضوعا عن هذا ولكنك سبقتي

    بوركت

    ردحذف
  2. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    اهلا بك أخي أبو اسحاق =)

    ردحذف

(مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ )